(((( حقيقة الوجود في اليوم الموعود))))
دراسة علمية في النصوص القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية بما سيكون عليه الإنسان يوم القيامة من حشلر وحساب وجنة ونار
تأليف
** طلال عبد آل ادبية **
(( بسم الله الرحمن الرحيم ))
((إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو القى السمع وهو شهيد))
** ق اية 37 **
الى كل من اخلص دينه لله عزوجل وهتف من الاعماق باخلاص سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير اهدي كتابي ..................................!!
( المقدمة )
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الكريم محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين ,......... قال الله عزوجل في كتابه الكريم
(ان الذين يكتمون ما انزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب اولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون * الا الذين تابوا واصلحوا وبينوا فاولئك اتوب عليهم وانا التواب الرحيم )
* البقرة آية 159-160 *
وقال الرسول من ’سئل عن علم فكتمه الجمه الله بلجام من نار يوم القيامة
*رواه ابو داؤد وابن ماجه*
ان الذي دفعني الى كتابة هذه الرسالة هي الآيات اعلاه من سورة البقرة ,وحديث الرسول ,وانه لمن فضل الله ونعمته علي ان اجمع المشاهد القرآنية المتكررة للموضوع الواحد والتي يفسر بعضها بعضا ويؤيد بعضها بعضا ,وقد رأيت الكثير من الناس ممن هم في غفلة عما ينتظرهم من اهوال يوم القيامة والتي هي فوق طاقة العقل البشري ,وانهم سيعانون امورا رهيبة يصعب على المداد وصفها ...........
واني اذ استشهد بالادلة القرآنية والاحاديث النبوية الشريفة لابين ما وفقني اليه الله من مشاهد يوم القيامة بدا من ساحة العرض ,مرورا بالحساب والموازين والاستعراضات وعبور الصراط والجنة ووصفها ووصف اهلها ,والنار وصفة اهلها ,وكذلك الارض وشكلها ,والحوار بين اصحاب الجنة واصحاب النار ,والحوار بين اصحاب النار والخزنة ,والحوار مع مالك خازن النار ,وانعدام الزمن عن الاموات ,وحمل الاوزار وكيفية حملها ,والتلاعن بين اصحاب النار فيما بينهم ومع الشيطان ,كما احاول ابين الاعيب الشيطان ومخططاته في الحياة الدنيا ,آملا ان اعيد التائهين الى ركب الهدى والايمان ومعرفة العدو الاول منذ الخلق الاول للانسان .........
واني لارجو ان يكون عملي هذا خالصا لوجه ربي الكريم ...............
والحمد لله رب العالمين

**طلال عبد آل دبية **
الموصل في 26/ربيع الاول/1421 ه
.الموافق.
28 /حزيران/2000