السلام عليكم
لقد قرأت وسمعت وشاهدت أقوال كثير من علماء التفسير و الفقه في الفرق بين اليوم والليلة .
ولكني لم أفهم المدة الزمنية المحددة في عذاب قوم عاد في قوله تعالى : ( سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام )
فإن كان اليوم يشتمل على النهار والليلة فكيف تكون عدد الأيام أقل من عدد الليالي .
هل الصواب أن عذابهم بدأ في صباح أحد الأيام واستمر سبعة أيام كاملة وفي اليوم الثامن انتهى العذاب قبل أن تبدأ الليلة أم أن هناك توضيح آخر ؟

أرجو أن تفيدوني جزاكم الله كل خير .