يقول الحق سبحانه " انه لقرآن كريم في كتاب مكنون لا يمسه الا المهرون"
المعلومات القديمة لدينا ان هذه الاية تتعلق بمسألة لمس المصحف , ولكن بعد التدقيق فيها , يتبين انه لا علاقة لها بلمس المصحف من الانسان , قد يتساءل شخص ويقول ان النص واضح , فكيف تقول لا علاقة لها؟
اقول , الذي يبين عدم علاقتها بلمس المصحف من الانسان هو كلمة" المطهرون" , والمطهرون اسم مفعول بمعنى ان هناك من طهرهم , يقول تعالى " وازواج مطهرة" اي الحور العين , والحور العين طهرها الله فهي مطهرة عن كل ما يخرج من الانسان , ولكن عندما ذكر الله المرأة الحائض قال " فاذا تطهرن" اي ان المرأة تتطهر , ولكن لماذا يتطهر الانسان , لانه دائم الحدث ودائم الجنابة , ( واقصد بالانسان ) البالغ , فغير البالغ لا يتطهر , وبذلك يتبين ان الاية اعلاه خاصة بالقرآن في الكتاب المكنون والكتاب المكنون هو اللوح المحفوظ.
الموعد القادم (متى ذكر الله كلمة انسان في القرآن)