السلام عليكم

في هذه الآية االكريمة السابقة فيها فائدة طيبة
وهو والله أعلم أن الله عزوجل ينعم النعم الكثيرة الوفيرة على الانسان ، لكن قد تكون هذه النعمة وإن كانت نعمة عظيمة لكن قد يكون فيها شيء من النقص وعدم الاكتمال
فإذا الانسان شكر هذه النعمة قولا وعملا ولم يكفر بهذه النعمة بسبب أن فيها شيء من النقص كما يفعله بعض الناس الجهال
أقول إذا شكر العبد هذه النعمة زاده الله أكثر وأكثر وبارك فيه وأذهب ما فيه من نقص وأتم له النعمة كاملة
ويا ليت من الاخوة المشايخ في هذا المنتدى المبارك أن يفيدونا في ذلك أكثر
والله الموفق