بسم الله الرحمن الرحيم
هذه كلمات للإمام ابن الجوزي __من كتابه(صيـ الخاطـرـد):العـــلم والعمــل
يقول تعالى: لمّا رأيتُ نفسي في العلم حسناً , فهــي تقدّمُهُ على كل شيء, وتعتقد الدليل, وتُفَضِّل ساعة التشاغل به على ساعــات النوافل, وتقول : أقوى دليل لي على فضله على النوافل , أني رأيتُ كثيراً ممن شغلهم نوافل الصلاة والصوم عن نوافل العلم , عاد ذلك عليهم بالقدْحِ في الأصول , فرأيتُها في هذا الإتجاه على الجادة السهلة والرأي الصحيــح..
إلا أني رأيتُها واقفة مع صورة التشاغُلِ بالعلم , فصِحْتُ بها , فما الذي أفادك العلم؟ أين الخوف ؟ أين القلق؟ أين الحذر؟
أوما سمــعتِ بأخبار أخيار الأحبار في تعبّدِهِم واجتهادهم؟
أما كان الرسول سيد الكل , ثمّ إنه قام حتى ورِمَت قدماه ؟, أما كان أبوبكر شجِيَّ النشيج كثير البكاء؟ أما كان في خدِّ عمرَ خطّانِ من آثــارِ الدموع ؟ , أما كان عثمانُ يختمُ القرآنَ في ركعة؟
أما كان عليٌ يبكي بالليل في محرابهِ, حتى تخضل لحيته بالدموع , ويقول :( يادنيا غرّي غيري)؟
أما كان الحسن البصري يحيا على قوة القلق؟
أما كان سعيد بن المسيَّب ملازماً للمسجد , فلم تفُتْهُ صلاةٌ في جماعةٍ أربعين سنة؟
أما صام الأسود بن يزيد حتى اخضرّ و اصفرّ ؟
أمــا قالت بنت الربيع بن خيْثَمَ لهُ : مالي أرى الناس ينامون وأنت لا تنام ؟ , فقال : إن أباك يخـاف عذاب البيات ,,
أما كان أبو مسلم الخولاني يُعَلِّقُ سوطاً في المسجدِ يُؤدِّبُ نفســـهُ إذا فتِر؟
أما صام يزيد الرُّقَاشي أربعين سنة , وكان يقول : سبقني العابدون وقطع بي؟
أما صام منصور بن المعتمر أربعين سنة؟
أما كان سفيان الثوري يبكي الدم من الخوف؟
أما كان إبراهيم بن الأدهم يبول الدم من الخوف؟
أمـــا تعلمين أخبار الأئمّةِ الأربعةِ في زُهدِهِم وتعَبُّدِهِم , أبوحنيفة , ومالك , والشافعي, وأحمد ؟
فاحذري من الإخلاد إلى صورة العلم , مع ترك العمل به , فإنها حالة الكسالى الزَّمنى(يقصد الضعف والعثور)
وخذ لك منك علـــى مُهلةٍ ومُقْبــلُ عيشِكَ لمْ يُدْبِـرِ
وخَـفْ هجْمَةً لا تُقِيلُ العِثـارَ زتطْوِي الورودَ على المصدَرِ
ومَثِّـل لنفسِك أيُّ الرّعيــلِ يضُمُّكَ في حلـبةِ المحشـرِ