" الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِسِرّاً وَعَلاَنِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ " 274البقرة
فالمقابلة بين الليل وسرا , و النهار و علانية
فالليل و السر الجامع بينهما الخفاء والنهار والعلانية الجامع بينهما الظهور

وكذلك الجرس الصوتي في كلمتي " سرا " و " علانية "

" سرا " فالسين: من حروف الهمس و هو يشير إلى الخفاء وهو من حروف الإخفاء مع النون الساكنة والتنوين

"علانية " فالعين من حروف الجهر وهو يشير إلى الإعلان وهو من حروف الإظهار مع النون الساكنة والتنوين

فناسبت صفات هذه الحروف دلالة هاتين الكلمتين في الدلالة على معانيهما " فالسين" التي هي من حروف الهمس و هو يشير إلى الخفاء وهي من حروف الإخفاء مع النون الساكنة والتنوين و يدل هذا الجرس الصوتي على دلالة هذا الإنفاق في السر

و" العين " من حروف الجهر وهو يشير إلى الإعلان وهي من حروف الإظهار مع النون الساكنة والتنوين و يدل هذا الجرس الصوتي على دلالة هذا الإنفاق علانية

وهذا من حسن نظم القرآن الكريم في إختيار الألفاظ و المقابلة بينها لتدل على مدلولاتها بدقة