سورة المائده قال اللهمبينا لحال عباده يوم القيامه ومن الفائزمنهم ومن الهالك ومن الشقي ومن السعيد هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم والصادقون هم الذين استقامت أعمالهم وأقوالهم ونياتهم على الصراط المستقيم والهدي القويم فيوم القيامه يجدون ثمرة ذلك الصدق إذا أحلهم الله في مقعد صدق عند مليك مقتدر ولهذا قال لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ورضوا عنه ذلك الفوز العظيم والكاذبون بضدهم سيجدون ضرر كذبهم وإفترائهم وثمرةأعمالهم الفاسده ويوضح السعدي في تفسير سورة الفاتحه الصراط المستقيم فيقول وهو الطريق الواضح الموصل إلي الله وإلي جنته ,وهومعرفة الحق والعمل به , فاهدناإلي الصراط ,واهدنافي الصراط ,فالهدايه إلي الصراط لزوم دين الاسلام وترك ماسواه من الاديان , واهدنافي الصراط تشمل الهدايه لجميع التفاصيل الدينيه علما وعملا, فهذا الدعاء من أجمع الأدعيه وأنفعها للعبد,ولهذا وجب على الانسان أن يدعو الله به في كل ركعه من صلاته لضرورته إلي ذلك وهذا الصراط المستقيم هوصراط الذين أنعمت عليهممن النبيين والصديقين والشهداء والصالحين 000غير صراط المغضوب عليهم الذين عرفوا الحق وتركوه كاليهود ونحوهم وغير صراط الضالينالذين تركوا الحق على جهل وضلال كالنصارى ونحوهم0
المصدر :تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان للشيخ السعدي