السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
قرأ أبو جعفر قول الله تعالى : ((فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله)) بنصب لفظ الجلالة .
ويظهر لي توجيه : وهو أنّ فاعل (حفظ) هو الرجل ، فبما حفظ اللهَ = يكون حفظ الله له بحفظ زوجاته لغيبه .
فيكون موافقاً لقول النبي : (احفظ الله يحفظك) .

لكن ، هل ذكر أحد من أهل العلم هذا التوجيه ؟