تلمس الصدق



الصدق المطلب الأعظم،والغاية العظمى،على قدر وجوده ،يوجد القبول،لا قياس له في القلوب،ولامعدل له في الجوارح،ولكنه من الأسرا ر،التي اختص الله-وحده-بعلمها، يحمل بين الصدور،، ربما يوجد مع أعرابي رث ٍّالثياب،أومع فلاحٍ خشن اليدين ويفقده في المقابل أرباب الكتب، وحملة التأليف،
فلنعد النظر ، فالأمر جدُّ خطير