كتبت في أحد المنتديات تعليقا على موضوع طرح عن قناة نسمة جعلها الله هباءا منثورا وهذا هو تعليقي عله يجد أذنا صاغية:


معركتنا اليوم إعلامية

معركة تقوم على توجيه الأمة إلى ما ينهض بها وبيان معنى الحرية للناس

وللأسف الشديد إن ما نراه اليوم ونسمعه من أبناء جلدتنا من الإساءة لديننا

ومعتقداتنا يفوق أضعافا كثيرة ما يصدر عن أعداء أمتنا

فلا بد للمسلمين من وعي إعلامي يواكب تطورات العصر ويرد الشبهات التي تثار

ويقمع البدع والخرافات ويوصل المعلومة الصحيحة لشباب هذه الأمة وبناتها

فعلينا أن نوجه أبناءنا وبناتنا لدراسة إعلامية تقوم على أسس صحيحة منطلقها

مبادئ ديننا السمحة والتي تقوم على الأخلاق الفاضلة وتوجه المرأة إلى الحشمة

وتزرع في رؤوس الرجال المروءة والشرف والنخوة

وإن مما أضطر إليه وبشكل يومي تتبع أخبار عالمنا الإسلامي المترامي الأطراف

من باب الاهتمام بأمر المسلمين (من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم)

وإن ما يجعلني في ضيق شديد ويؤلمني ظهور أؤلئك المذيعات على الشاشات

وكأن إحداهن تزف إلى بيت الزوجية وكل يوم (بمكياج وسمت جديد) اللهم

إلا قلة منهن اللائي يظهرن متحجباب بأدنى ما يوجب علهن ديننا الحنيف

فيا ليت شعري ألا من رجل مال وأعمال يخدم هذه الأمة بقناة أخبارية

تعتمد الرجال وما أكثرهم لإذاعة نشراتها خدمة تكون له في ميزان حسناته

أجل يوجد هنالك عدد من القنوات الإسلامية ولكنها لا تفي بالغرض

ولا تتتبع الأحداث ساعة بساعة وإذا ما قورنت بالكم الهائل من قنوات الفساد

والإفساد فإنها لا تشكل أدنى نسبة ... فهلموا يا أهل الضمير الحي من أصحاب

المليارات في عالمنا الإسلامي للدفاع عن دينكم !!! فقد وصل الأمر بأعداء الله

بعد أن نالوا من شخص الحبيب وأهله وصل بهم الأمر

إلى النيل من الذات الإلهيه جل الله وتعالى عن هرطقاتهم علوا كبيرا

وبعد: فهذه فكرتي وأطرحها علَّها تجد لها آذانا صاغية أو من يدل عليها

من هم أهل لإنفاذها جزاهم الله خيرا .