* النص القرآني الذي ورد فيه الدعاء :
قال تعالى رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنْتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ ( سويف : 101 ) .
( محاور الدعاء الوارد )
يرتكز هذا الدعاء على عدة محاور ، هي :
1- بعض آداب الدعاء وأسباب الإجابة .
2- حسن الخاتمة .

* المحور الأول : بعض آداب الدعاء وأسباب الإجابة .
1- الإخلاص لله .
2- أن يبدأ بحمد الله والثناء عليه ثم بالصلاة على النبي ويختم بذلك .
3- الجزم في الدعاء واليقين بالإجابة .
4- الإلحاح في الدعاء وعدم الاستعجال .
5- حضور القلب في الدعاء .
6- الدعاء في الرخاء والشدة .
7- لا يسأل إلا الله وحده .
8- عدم الدعاء على الأهل ، والمال ، والولد ، والنفس .
9- خفض الصوت بالدعاء بين المخافتة والجهر .
10- الاعتراف بالذنب والاستغفار منه والاعتراف بالنعمة وشكر الله عليها .
11- عدم تكلف السجع في الدعاء .
12- التضرع والخشوع والرغبة والرهبة .
13- رد المظالم مع التوبة .
14- الدعاء ثلاثا .
15- استقبال القبلة .
16- رفع الأيدي في الدعاء .
17- الوضوء قبل الدعاء إن تيسر .
18- أن لا يعتدي في الدعاء .
19- أن يبدأ الداعي بنفسه إذا دعا لغيره .
20- أن يتوسل إلى الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى ، أو بعمل صالح قام به الداعي نفسه ، أو بدعاء رجل صالح حي حاضر له .
21- أن يكون المطعم والمشرب والملبس من حلال .
22- أن لا يدعو بإثم أو قطيعة رحم .
23- أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر .
24- الابتعاد عن جميع المعاصي .
( الدعاء ويليه العلاج بالرقى من الكتاب والسنة 1 / 4 ) .

- مراتب الصلاة على النبي عند الدعاء .
ذكر الإمام ابن القيم تعالى أن للصلاة على النبي عند الدعاء ثلاث مراتب :
المرتبة الأولى : أن يصلي عليه قبل الدعاء وبعد حمد الله تعالى.
المرتبة الثانية : أن يصلي عليه في أول الدعاء، وفي أوسطه، وفي آخره.
المرتبة الثالثة : أن يصلي عليه في أوله، وآخره، ويجعل حاجته متوسطة بينهما .
( شروط الدعاء وموانع الإجابة في ضوء الكتاب والسنة 1 / 24 ) .

- أوقات وأحوال وأماكن يستجاب فيها الدعاء :
1- ليلة القدر .
2- جوف الليل الآخر .
3- ودبر الصلوات المكتوبات .
4- بين الأذان والإقامة .
5- ساعة من كل ليلة .
6- عند النداء للصلوات المكتوبة .
7- عند نزول الغيث .
8- عند زحف الصفوف في سبيل الله .
9- ساعة من يوم الجمعة .
وأرجح الأقوال فيها أنها آخر ساعة من ساعات العصر يوم الجمعة وقد تكون ساعة الخطبة والصلاة .
10- عند شرب ماء زمزم مع النية الصادقة .
11- في السجود .
12- عند الاستيقاظ من النوم ليلا والدعاء بالمأثور في ذلك .
13- إذا نام على طهارة ثم استيقظ من الليل ودعا .
4ا- عند الدعاء ب " لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين .
15- دعاء الناس عقب وفاة الميت .
6 ا- الدعاء بعد الثناء على الله والصلاة على النبي - في التشهد الأخير .
17- عند دعاء الله باسمه العظيم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى .
18- دعاء المسلم لأخيه المسلم بظهر الغيب .
19- دعا يوم عرفة في عرفة .
20- الدعاء في شهر رمضان .
21- عند اجتماع المسلمين في مجالس الذكر .
22- عند الدعاء في المصيبة بـ إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيرا منها " .
23- الدعاء حالة إقبال القلب على الله واشتداد الإخلاص .
24- دعاء المظلوم على من ظلمه .
25- دعاء الوالد لولده وعلى ولده .
26- دعاء المسافر .
27-دعاء الصائم حتى يفطر .
28- دعاء الصائم عند فطره .
29- دعاء المضطر .
30- دعاء الإمام العادل .
31- دعاء الولد البار بوالديه .
32- الدعاء عقب الوضوء إذا دعا بالمأثور في ذلك .
33- الدعاء بعد رمي الجمرة الصغرى .
34- الدعاء بعد رمي الجمرة الوسطى .
35- الدعاء داخل الكعبة ومن صلى داخل الحجر فهو من البيت .
36- الدعاء على الصفا .
37- الدعاء على المروة .
38- الدعاء عند المشعر الحرام .
والمؤمن يدعو ربه دائما أينما كان وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ( البقرة : 186 ) ، ولكن هذه الأوقات والأحوال ، والأماكن تخص بمزيد عناية .
( الدعاء ويليه العلاج بالرقى من الكتاب والسنة 1 / 5 ) .

* المحور الثاني : حسن الخاتمة .
أولاً : تعريف حسن الخاتمة .
هي أن يوفق العبد قبل موته للتقاصي عما يغضب الرب سبحانه ، والتوبة من الذنوب والمعاصي ، والإقبال على الطاعات وأعمال الخير ، ثم يكون موته بعد ذلك على هذه الحال الحسنة .
ولحسن الخاتمة علامات ، منها ما يعرفه العبد المحتضر عند احتضاره ، ومنها ما يظهر للناس .
أما العلامة التي يظهر بها للعبد حسن خاتمته :
فهي ما يبشر به عند موته من رضا الله تعالى واستحقاق كرامته تفضلا منه تعالى، كما قال إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون ( فصلت : 30 ) . وهذه البشارة تكون للمؤمنين عند احتضارهم ، وفي قبورهم ، وعند بعثهم من قبورهم
أما عن علامات حسن الخاتمة :
فهي كثيرة ، وقد تتبعها العلماء باستقراء النصوص الواردة في ذلك ، ونحن نورد هنا بعضا منها ، فمن ذلك:
1- النطق بالشهادة عند الموت .
ودليله حديث ( من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة ) رواه أبو داود ، وصححه الألباني ( 3116 ) .
2- ومنها : الموت برشح الجبين .
أي : أن يكون على جبينه عرق عند الموت ، ودليله حديث ( موت المؤمن بعرق الجبين ) رواه النسائي،وصححه الألباني ( 1827 ) .
3- ومنها: الموت ليلة الجمعة أو نهارها .
ودليله حديث ( ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر ) رواه الترمذي ، وحسنه الألباني ( 1074 ) .
4- ومنها: الاستشهاد في ساحة القتال في سبيل الله ، أو موته غازيا في سبيل الله ، أو موته بمرض الطاعون أو بداء البطن كالاستسقاء ونحوه ، أو موته غرقاً .
ودليله حديث ( ما تعدون الشهيد فيكم ؟ قالوا : يا رسول الله ، من قتل في سبيل الله فهو شهيد ، قال : إن شهداء أمتي إذا لقليل قالوا : فمن هم يا رسول الله ؟ قال : من قتل في سبيل الله فهو شهيد ، ومن مات في سبيل الله فهو شهيد ، ومن مات في الطاعون فهو شهيد ، ومن مات في البطن فهو شهيد ، والغريق شهيد ) رواه مسلم ( 1915 ) .
5- ومنها: الموت بسبب الهدم .
ودليله حديث ( الشهداء خمسة: المطعون ، والمبطون ، والغرق ، وصاحب الهدم ، والشهيد في سبيل الله ) رواه البخاري ( 2829 ) .
6- * ومنها : وهو خاص بالنساء ، موت المرأة في نفاسها بسبب ولدها أو هي حامل به .
ودليله حديث (والنفساء يجرها ولدها بسرره إلى الجنة ) قال الألباني : حسن صحيح ( صحيح الترغيب " 1396 " ) ،، يعني بحبل المشيمة الذي يقطع عنه.
7- ومنها: الموت رباطا في سبيل الله .
ودليله حديث ( رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه ، وإن مات جرى عليه عمله الذي كان يعمله ، وأجري عليه رزقه ، وأمن الفتان ) رواه مسلم ( 1913 ) .
ومن أسعد الناس بهذا الحديث في وقتنا الحاضر رجال الأمن وحرس الحدود براً وبحراً وجواً على اختلاف مواقعهم إذا احتسبوا الأجر في ذلك .
8- ومنها : الموت على عمل صالح .
ودليله حديث ( من قال : لا إله إلا الله ختم له بها دخل الجنة ، و من صام يوما ابتغاء وجه الله ختم له به دخل الجنة ، ومن تصدق بصدقة ابتغاء وجه الله ختم له بها دخل الجنة ) صححه الألباني في صحيح الترغيب ( 985 ) .
واعلم : أن ظهور شيء من هذه العلامات أو وقوعها للميت ، لا يلزم منه الجزم بأن صاحبها من أهل الجنة ، ولكن يستبشر له بذلك ، كما أن عدم وقوع شيء منها للميت لا يلزم منه الحكم بأنه غير صالح أو نحو ذلك . فهذا كله من الغيب.

* أسباب حسن الخاتمة
1- من أعظمها : أن يلزم الإنسان طاعة الله وتقواه ، ورأس ذلك وأساسه تحقيق التوحيد ، والحذر من ارتكاب المحرمات ، والمبادرة إلى التوبة مما تلطخ به المرء منها ، وأعظم ذلك الشرك كبيره وصغيره .
2- ومنها : أن يلح المرء في دعاء الله تعالى أن يتوفاه على الإيمان والتقوى .
3- ومنها : أن يعمل الإنسان جهده وطاقته في إصلاح ظاهره وباطنه ، وأن تكون نيته وقصده متوجهة لتحقيق ذلك ، فقد جرت سنة الكريم سبحانه أن يوفق طالب الحق إليه ، وان يثبته عليهن وأن يختم له به .