السلام عليكم ورحمة الله
أيها الإخوة الأفاضل







يوجد في ماليزيا كما لا يخفى على من زارها من يدينون الديانة البوذية وهم قلة ، وهؤلاء لهم معابد وكل معبد فيه أصنام شتى وتماثيل لبوذا

وهذه الأصنام يزورها كبار التجار والشخصيات والأغنياء بصفة عامة ممن يدينون هذه الديانة فيهدون لها أفخر أنواع المسك والطيب تقربا للأصنام ثم بعد ذلك يأخذ حارس المعبد والصنم هذا المسك ويبيعه بأبخس الأثمان ثم يأخذ ماله ولا أدري هل يأخذه لنفسه أم يجعله للمعبد ....



سؤالي ما حكم شراء المسلم لهذا المسك الفاخر الذي يباع بثمن بخس من حارس المعبد ؟؟

هل يقاس شراؤه على المال المسروق أم يقال لك غنمه وعليه غرمه

أرجو الإجابة تكرما وتفضلا بالتفصيل والدليل ولكم مني الدعاء بظهر الغيب