سعياً إلى تكوين جيل جديد من الباحثين المتخصصين في علم المخطوطات (الكوديكولوجيا)، نظمت مؤسسة الرابطة المحمدية للعلماء بالرباط، بشراكة مع معهد المخطوطات العربية بالقاهرة، اليوم الاثنين 9 محرم 1433هـ/ 5 دجنبر 2011م دورة علمية تكوينية أولى في موضوع: «المخطوط العربي: الوعاء والصنعة والتقاليد».
وتعد هذه الدورة الأولى من نوعها عربياً؛ إذ لم يُسبق أن عُقدت في الوطن العربي دورة متخصصة في علم المخطوطات، وتأتي أهميتها مع تجاوز مسألة السبق التاريخي، من أن علم المخطوطات لا يزال حتى اليوم حقلاً بكراً، يحتاج إلى الكثير من الجهود للخطّ فيه.
وستستمر أعمال هذه الدورة التكوينية إلى غاية يوم الخميس 19 محرم 1433هـ/ 15 دجنبر 2011م، ويبلغ عدد الساعات المقرّرة خمسون ساعة، يسهر على تأطيرها نخبة من الأساتذة المتخصصين في علم المخطوطات، يأتي في طليعتهم الأستاذ الدكتور محمد بنشريفة (عضو أكاديمية المملكة المغربية) الذي سيحاضر عن تجربته الطويلة مع التراث، والأستاذ الدكتور أحمد شوقي بنبين (مدير الخزانة الحسنية) الذي افتتح محاضرات الدورة بدرس شيّق عن «علم المخطوط: المفهوم والحدود»، والأستاذ الدكتور فيصل الحفيان (منسق البرامج في معهد المخطوطات العربية) الذي تحدث أيضا في اليوم الافتتاحي عن «علم المخطوط: الحدود والتقاطعات».
كما سيتناول الأستاذ الباحث المعروف عباس أرحيلة موضوع: «مقدمات كتب التراث»، أما الأستاذ الدكتور الشاهد البوشيخي، فسيلقي محاضرة عن «مفهوم النص التراثي».ومن الأساتذة المحاضرين في هذه الدورة: الدكتور مصطفى الطوبي، والدكتور عبد الله المنيف، والدكتور عمر أفا، والدكتور أحمد شحلان، والدكتور عبد الستار الحلوجي، والدكتورة نزهة بنسعدون، والدكتور خالد عزب، والدكتور محمود مصري، والأستاذ كريم إفراق، وغيرهم.

وتجدر الإشارة إلى أن محاضرات الدورة، ستكون في أغلبها خاصة بالمتدربين، مع ثلاث ورشات تطبيقية، يستفيد منها متدربون من خارج المملكة، وآخرون من داخلها من العاملين في فهرسة المخطوطات بالمكتبات المغربية، ومتدربون من الباحثين العاملين بمراكز الرابطة المحمدية للعلماء، وستخصص ستة محاضرات تراثية عامة توجه فيها الدعوة إلى العموم.

وستمنح للمتدربين شهادات موثقة بعد اجتيازهم لجلسة تقويمية في آخر أيام الدورة.

كما سيتخلل أعمال هذه الدورة أنشطة موازية، تتمثل في تنظيم معرض عن أدوات الكتابة وصنعة التسفير، يشرف عليه الأستاذ السعيد بنموسى، ثم تختتم الدورة بتنظيم رحلة وزيارة علمية إلى خزانة القرويين بمدينة فاس.

المصدر :موقع مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراث