الأسس الأخلاقية في العهد القديم مع مقارنتها بالقرآن الكريم ، للدكتورة ريمة شريف الصياد ، الطبعة الأولى 1432هـ ، دار النوادر . ( رسالة دكتوراه ) . قدم للكتاب الدكتور محمد السيد الجليند .


وقد جاءت هذه الدراسة في بابين أساسين ، وملحق على النحو الآتي :
الباب الأول : فقد ناقش الأصول الاعتقادية المؤثرة في الأسس الأخلاقية للعهد القديم ، وهو منقسم إلى ثلاثة فصول :
الفصل الأول : بحث في صورة الإله كما عرضها العهد القديم ، وبيّن أنه إله عالمي ، وليس إلهاً قومياً خاصاً ببني إسرائيل .
الفصل الثاني : وضَّح مدلول الاختيار الإلهي لشعب بني إسرائيل ، وأن سُنة الله في الأرض أن يختار لكل زمن أمة لتحمل راية التوحيد في الأرض .
الفصل الثالث : بيّن مسيرة الوعد الإلهي لبني إسرائيل بالأرض المقدسة عبر أسفار العهد القديم ، وحقيقة هذا الوعد وأسبابه .
الباب الثاني : استخلص الأسس الأخلاقية في العهد القديم في ضوء النظرة الأخلاقية القرآنية ، وهو منقسم إلى أربعة فصول :
الفصل الأول : بيّن مصادر الإلزام في القرآن والعهد القديم ، ثم خصائصه ، فإشكاليات الإلزام كما يُتوهم في النظريات الأخلاقية ذات المصدر السماوي .
الفصل الثاني : فقد درس فكرة المسؤولية وأنواعها في القرآن والعهد القديم ، ثم بيّن ماهي الشروط التي تقيدها في الكتابين ، ثم تناول الفصل الجانب الاجتماعي للمسؤولية .
الفصل الثالث : بحث في الجزاء بأنواعه الثلاثة في القرآن والعهد القديم ؛ فتحدث عن الجزاء الأخلاقي ، ثم الجزاء القانوني العقابي ذي المصدر الإلهي ، ثم الجزاء الإلهي الديني في الدنيا والآخرة .
الفصل الرابع : بيّن دور النية والدوافع على الفعل في الخطاب الأخلاقي القرآني ، ثم في أخلاق العهد القديم ، كما بيّن أنواع الجهد المبذول المؤثر في الفعل وقيمته في الكتابين على التوالي .
الملحق : تضمَّن نصوصاً من العهد القديم في الأخلاق العملية ، وقد ضمت هذه النصوص نماذج للأخلاق الفردية ، والأسرية ، والاجتماعية ، والدولية ، والدينية على التوالي .
وقد خُتم البحث بخلاصة ناقشت مدى ارتباط العهد القديم بالرسالة الموسوية ، وكذا مدى ارتباطه بالأخلاق .