إن قبيلة كقريش لا تهمز؛ بحيث يمكن اعتبار هذا شعارا غالبا لقبائل الحجاز، وإن كان بعضها يهمز.
مشكلة الهمزة، لرمضان عبدالتواب: 36
على أن تخفيف الهمز ليس خاصا بقريش وحدها، بل إنه ينسحب على بعض القبائل الأخرى كهذيل،
مقدمتان في علوم القرآن: 226
وبالعكس تميم وقيس اللتان يغلب عليهما الهمز . شرح المفصل، لابن يعيش 9/ 107
إلى هذا، فثمة قبائل أخرى تبالغ في الهمز، فتهمز الحركات الطويلة؛ على توهم عدم أصليتها. وهذه الظاهرة تعرف بالحذلقة أو التفاصح:Overcorrectness. التطور اللغوي، لرمضان عبدالتواب: 115
وقد أفرد ابن السكيت (244 هـ) فصلا عنونه ما همزته العرب وليس أصله الهمز.إصلاح المنطق: 157
فمن همز الألف قولهم "استلأمت" وصوابه "استلمت" ومن همز الياء "حلّأت" وصوابه "حلّيت" ومن همز الواو "مصائب" وأصله "مصاوب" وهذا رأي نقله سيبويه عن الخليل . كتاب سيبويه 4/356
ومن اشهر الأخطاء الشائعة في هذا الباب:
1- كل فعل وزن استفعل ينتهى بألف مقصورة، إذا أسند إلى ضمير الرفع فهمزه خطأ، مثل:
استقرأت – استمرأنا.. الصواب: استقرَيت – استمرَينا.
2- مشائخ.. صوابه: مشايخ، بلا همز
3- محافظة (مارِب) في اليمن، وليس (مأرب)