قال أبو علي الحسن بن أيوب الحداد (ت 425):
تكلّمنا مع ابن زرب في بعض مجالسنا في مسائل من أحكام القرآن ومعانيه، فقال: ليتَ شعري! كيف تَنَاظَرَ الناسُ في مسائل الرأي وتركوا التّكلم والمناظرة في علم القرآن ومعانيه وأحكامه قديما وحديثا، وكان أحق شيء بالتناظر فيه والتفقه عليه. [قطعة من كتاب عيون الإمامة ونواظر السياسة -في التراجم- لأبي طالب المرواني تحقيق بشار عواد معروف وصلاح محمد جرار دار الغرب الإسلامي]