بسم الله الرحمن الرحيم

عندما أعود بذاكرتي إلى الوراء عشرين عاما أتذكر تلك اللحظات التي كنت أنظر فيها إلى السماء من بعيـد ،، وأتأمل فيها كثيرا،
لأتمنى أن أرى ما وراء السماء ..
ربما كنت أتمنى أن أرى الله ، أو أحد ملائكته .. ولكني كنت أقتنع بسماع الآذان لظني بأنه هو صوت الله ..

سبحان الله، كم كانت قلوبنا في الصغر ممتلئـة بحب الله، وبتذكر الجنـة، لدرجة أننا كل ما تمنينا شيء ولم نستطع الحصول عليه، قلنا بإذن الله سنحصل عليه في الجنـة ..

أما الآن فقد امتلأت قلوبنا بأشياء كثيرة، حتى أننا لا نستطيع أن نصلي ركعتين (فقط) دون أن نشغل صلاتنا بالتفكير في الدنيا ومشاغلها، ومن أين سنحضر ذلك، وكيف سنفعل ذاك ...
وكأننا أخلدنا أنفسنا إلى الأرض وتركنا السمـو إلى السماء !

لماذا لا نعود كما كنا .. نعود لنفكر ببساطة ..
كل همنا هو اليوم ، واليوم وحـده .. لا يهمنا ما سيحصل بعد ألف عاام .. ولا يهمنا ما حصل في الماضي ؟!
البعض منا إما تراه منشغلا في مستقبله، أو متقوقعا في ماضيـه !
يعيش مع الماضي أياما وليالي ليتجاوز صدمة اليوم !
بينما الأطفال ينصدمون بأشياء كثيرة، وقد يموت لهم أحب أحبابهم، ومن يعولهم، ومع ذلك ما زالوا يعيشون اليوم بكل سعادة !

لماذا لم نعد نرى في مناماتنا أننا طرنا إلى السماء ودخلنا الجنة، وحصلنا على ما نريد ..
ولماذا أصبحت أحلام كثير منا كوابيــس ، يبحث لها عن أي تفسير ولو كان هرااء ؟!!
لماذا لا نحاول أن نعود كما كنا ؟
ولماذا لا نملأ قلوبنـا بحب الله وذكـره ؟!