بسم الله الرحمن الرحيم
قيل لأبي بكر بن عياش : إن بالمسجد قوما يجلسون ويجلس الناس إليهم . قال : ( من جلس للناس جلس إليه ، ولكن أهل السنة يموتون ويبقى ذكرهم ؛ لأنهم أحيوا بعض ماجاء به الرسول فكان لهم نصيب من قوله تعالى ورفعنا لك ذكرك
وأهل البدعة يموتون ويموت ذكرهم ؛ لأنهم شانوا بعض ماجاء به الرسول ، فبترهم الله ، فكان لهم نصيب من قوله تعالى إن شانئك هو الأبتر . ) . مختصر الاستغاثة 1/175