السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
يترجح لي أنّ الزاني المحصن يندرج تحت هذه الآية الكريمة ، وبيانُ ذلك :
أنّ الجَلد هو الضرب على الجِلد ، وينطبق ذلك على الرجم ، وحَصْر الجَلد على الضرب بالسوط تحكُّم .وإن كان هو الغالب

فإن قيل : فما تصنع بالعدد (مائة جلدة) ؟
فيقال : بأن المرجوم لا بد أن يموت قبل أن تتعدى الجلدات المئة .