هل كان النبي يتلو القرآن بالنبر والتنغيم...

النبر هو التشديد فى تلفظ صوت او مقطع....ويعادل وضع سطر او كتابة حرف بخط عريض ..او تكرار كتابة حرف كما شاع فى المنتديات....مثلا...لا تغغغغغغغغغضب....تكرار الغين.....يؤشر على النبر الذي ينبغي ان يصاحب خروج الضاد......


التنغيم....هوالتلفظ بالجملة...على ايقاع معين...للتعبير عن التعجب او الاستفهام...ويقابله فى المكتوب علامات الاستفهام والتعجب..والاعتراض وغيرها..مثلا..."خرجت أمس"...قد تدل على الاخبار بتنغيم معين ...وقد تدل على الاستفهام...بتنغيم ثان..وقد تدل على الانكار بتنغيم آخر....(يقال ان بعض ممثلي المسرح يستطيع ان يعبر بالجملة الواحدة عن اربعين معنى...وذلك بتنويع التنغيم)

ان النبر والتنغيم من مهمات..القرائن للدلالة....فهي ترشد الى المراد..وتفرق بين الخبر والانشاء..وبين الجد والتهكم...وهذا مثال:لِيَأْكُلُوا مِن ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ (35) سورة يــس."ما"تحتمل ان تكون نافية..والمراد..الاكل من ثمار لم تعملها ايديهم..بل وجدوها ناضجة طيبة ..نعمة من الله....
وتحتمل ان تكون موصولة او مصدرية...والمراد الاكل من الثمار..ومن صنع اليد....
لكن لو كانت هذه الآية مسموعة من فم الرسول ...لكان طريقة تلاوته عونا على المقصود...لان النبر المصاحب ل"ما" النافية....يختلف عن النبر المصاحب ل"ما" الموصولة....

ومن هنا.....نؤكد ان تفسير الصحابي...قوي جدا...لأنه سمع...(وغيره قرأفقط....)سمع القرآن وسمع نبرات الرسول ...وسمع تنغيمه للجمل....لكن قبل المضي فى الاستدلال على هذا الامر..نعود على بدء ونسأل ...هل ثبت عن النبي ...نبرا وتنغيما...في قراءته...؟؟؟