الإخوة الكارم / أعضاء ملتقى أهل التفسير
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
سؤال ثبت في مخيلتي منذ أربع سنوات ، و سألت عنه كثيرا من المشتغلين بالقرآن و علومه و لم أجد له بيانا شافيا .
وهو أنه : إذا سمع المسلم سورة الرحمن ، فما الأفضل له عقب آيات فبأي آلاء ربكما تكذبان ؟
هل ينصت و لا يقول شيئا كما فعل صحابة رسول الله و ؟
أم يقول كما قال المسلمون من الجن : ما بآلاء ربنا نكذب أو ولا شيء من نعمك ربنا نكذب فلك الحمد ؟
و ما الدليل على اختيار أحد القولين ؟
و جزى الله خيرا كل من أفاد و شارك .