هذه مجموعة من المصطلحات الفقيهية المفسرة *

التعريف ب(85 ) مصطلح شائع في الزكاة العنوان

السلام عليكم ورحمة الله..
أنا أجد صعوبة كبيرة في فهم بعض الكلام أو المصطلحات الفقهية التي تأتي في بعض الفتوى وبعض الكتب الفقهية خاصة في الزكاة مثل: الثِّنَى/ عروض القنية/ التنضيض/ الري بالنضح/ الخرص/ الصاع / الوسق/ الأنعام السائمة/ الحقة/ التبيعة فليتكم توضحوا لنا معنى هذه المصطلحات حتى إذا اطلع عليها الناس عرفوها . جزاكم الله خيراً الاستشارة
مجموعة من الباحثين اسم الخبير
الحل
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد ...

فبارك الله فيك على السؤال الذي أتاح لنا أن نضع بين أيدي زوار الموقع والمعنيين، بعض المصطلحات الهامة عن فريضة الزكاة، حتى يمكن فهمها بطريقة ميسرة ، وإليك ماطلبت: </< B>

1. المصطلحات العامة والنقدية </< B>

العُشر </< B>
قدر وحدة من كل عشر وحدات من المال المُزكى وبلغة الأرقام‏(‏‏1‏/‏10‏‏)‏ وبالنسبة المئوية ‏(‏‏10‏‏%‏‏)‏‏.‏

نصف العشر </< B>
وحدة من كل عشرين وحدة من المال المزكى وبلغة الأرقام ‏(‏‏1‏/‏20‏‏)‏ وبالنسبة المئوية ‏(‏‏5‏‏%‏‏)‏‏.‏

ربع العشر </< B>
وحدة من كل أربعين وحدة من المال المزكي‏, ‏ وبلغة الأرقام ‏(‏‏1‏/‏40‏‏)‏‏, ‏ وبالنسبة المئوية ‏(2.5‏%‏‏)‏‏.‏

الثِّنَى ‏(‏بكسر الثاء‏)‏ </< B>
أن يفعل الشيء مرتين، ‏ ويقصد به في مجال الزكاة تكرار إخراجها وهو لا يجب وأساس ذلك الحديث الشريف‏:‏ ‏(‏لا ثِنَى في الصدقة‏)‏ أي لا ازدواجية في الصدقة‏.‏

الرِّقَة </< B>
الدراهم المضروبة من الفضة، ‏ وفي الحديث الشريف‏:‏ ‏(‏وفي الرِّقَةِ ربع العشر‏.‏‏)‏ رواه البخاري‏.‏

الوَرِق ‏(‏بكسر الراء‏)‏ </< B>ويقصد به الفضة‏, ‏ وفي الحديث الشريف‏:‏ ‏(‏ليس فيما دون خمس أواق من الوَرِق صدقة‏.‏‏)‏ رواه أحمد‏.‏

المثقال </< B>
معيار وزني من الذهب‏, ‏ وأساس ذلك حديث رسول الله ‏:‏ ‏(‏ليس عليك في ذهبك شيء حتى يبلغ عشرين مثقالا‏، ‏ فإذا بلغ عشرين مثقالا ففيها نصف مثقال‏)‏‏, ‏ويعادل ‏4.25‏ جرامات‏, ‏ ويطلق عليه أحيانا الدينار لأنه كان يضرب بوزن مثقال واحد‏.‏

2. مصطلحات زكاة عروض التجارة والصناعة </< B>

العروض </< B>
يقصد بها عموم الأموال غير النقدية‏.‏

عروض التجارة </< B>
يقصد بها الأموال المرصدة أو المعدة للبيع والشراء والمقصد منها تدويرها في النشاط التجاري لأغراض تحقيق الربح ويطلق عليها في الفكر التجاري المعاصر ‏(‏الأصول المتداولة‏)‏‏.‏

عروض القنية </< B>
يقصد بها الأموال المقتناة للاستعمال وليست بنية التجارة وتسمى في الفكر التجاري المعاصر ‏(‏الأصول الثابتة‏)‏‏.‏

التجارة الحاضرة </< B>
هي المعاملات التجارية النقدية، ‏ وأساس ذلك قول الله ‏:‏ ‏(‏إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم‏)‏ ‏(‏البقرة ‏282‏‏)‏‏.‏

البضاعة </< B>
يقصد بها السلع وما في حكمها التي اشتريت أو صنعت بقصد البيع‏،‏ ولم تبع حتى حلول الزكاة‏.‏

البضاعة الرائجة </< B>
السلع التي تتوافر الرغبات في الأسواق للحصول عليها‏.‏

البضاعة الكاسدة </< B>
السلع التي لا تتوافر الرغبات في الأسواق لشرائها‏.‏

التقويم </< B>

بيان القيمة من أهل الخبرة بالسلعة وهم المقومون ويقصد به في مجال الزكاة تحديد قيمة الموجودات الزكوية‏.‏

سعر الشراء </< B>
تقويم الموجودات على أساس السعر التي اشتُرِيَتْ بها ويطلق عليه في مجال التجارة القيمة التاريخية أو التكلفة التاريخية أو القيمة الدفترية‏.‏

سعر السوق </< B>
تقويم الموجودات على أساس قيمتها السوقية وقت وجوب الزكاة‏, ‏ ويطلق عليه في مجال التجارة القيمة الجارية‏, ‏ أو القيمة السوقية‏.‏

سعر التجزئة </< B>
سعر بيع البضاعة على أساس بيع المفرق أو القَطَّاعي‏.‏

سعر الجملة </< B>
سعر بيع البضاعة على أساس غير القَطَّاعي‏.‏

التنضيض </< B>
تحول العروض إلى نقد ‏(‏سيولة‏)‏ وهى مأخوذة من النض وهو الذهب والفضة‏.‏

الديون </< B>
ما يثبت في الذمة من مال بسبب مشروع يقتضي ثبوته‏.‏

الديون التجارية </< B>
هي ما يثبت في الذمة من مال بسبب المعاملات التجارية المختلفة‏.

الديون المرجوّة </< B>
الديون المستحقة على الغير المرجوة السداد بسبب إقرار وملاءة المدين‏، ‏ ويطلق عليها الديون الجيدة أو القوية‏.

الديون غير المرجوة </< B>
الديون المستحقة على الغير التي لا يتوقع استيفاؤها بسبب عدم ملاءة المدين، ‏ أو جحوده ‏(‏إنكاره‏)‏ أو مما طلته‏, ‏ ويطلق عليها الديون المشكوك في تحصيلها أو الديون الضعيفة‏.

الوديعة الاستثمارية </< B>
إيداع المال لدى البنك مع الإذن باستثماره، ‏ والأولى أن يطلق عليها حساب استثماري‏.

الحوالة </< B>
نقل الدين من ذمة إلى ذمة‏.

الاستثمار </< B>

يقصد به توظيف أو تشغيل المال بقصد تحقيق النماء ‏(‏الربح‏)‏‏.‏
الصك </< B>
ورقة ثبوتية تمثل حقا ماليا لصاحبها‏.

السهم </< B>صك يمثل جزءا من رأس مال الشركة‏.‏

3. مصطلحات زكاة الزروع والثمار </< B>

ماء العيون </< B>

المياه التي تنبع من باطن الأرض‏.‏

الري بالنضح </< B>
يقصد به استخدام الآلات والمعدات وما في حكم ذلك في سقي الزرع‏, ‏ أي رفع الماء بأي وسيلة‏.‏

الخرص </< B>
الحزر والتخمين والتقدير والظن، ‏ ويقصد به في مجال الزكاة تقدير زكاة الزروع والثمار ببدو صلاحها بصورة تقريبية - بدون كيل أو وزن، ‏ ودليل ذلك الحديث الشريف‏:‏ ‏(‏إذا خرصتم فخذوا ودعوا الثلث‏، ‏ فإن لم تَدَعُوا الثلث‏،‏ فَدَعُوا الربع‏.‏‏)‏ أخرجه أبو داود‏.‏

الخارص </< B>
الشخص الذي يقوم بعملية التقدير.

كلفة الزروع والثمار </< B>

النفقات التي تنفق على الزروع والثمار حتى يتم حصادها مثل البذور والمبيدات والسماد وما في حكم ذلك‏.‏


خراج الأرض </< B>
مقدار الضريبة التي تفرض على الأرض‏, ‏ وهى نوعان‏:‏ خراج وظيفة بتقدير قدر معين من الناتج أو خراج مقاسمة بتقدير نسبة مئوية معينة منه‏.‏

الصاع </< B>
أربعة أمداد وهو مكيال أهل المدينة، ‏ ويعادل خمسة أرطال وثلثا‏، ‏ ويعادل بالمقاييس الحالية ‏2.176‏ كيلو جرام‏.‏

الوسق </< B>
هو مكيال يعادل ستين صاعًا بالصاع النبوي ويعادل وزنه ‏132.6‏كيلو جراما من القمح تقريبا وفي الحديث‏:‏ ‏(‏ليس فيما دون خمسة أوسق من التمر صدقة‏.‏‏)‏ متفق عليه‏.‏

المساقاة </< B>
دفع الرجل شجره إلى آخر ليقوم بسقيه‏،‏ وعمل سائر ما يحتاج إليه بجزء معلوم من ثمره‏.‏

المزارعة </< B>
اتفاق بين طرفين يقدم أحدهما الأرض ويقدم الآخر العمل على أن يقسم الخارج من الزرع بينهما حسب ما اتفقا عليه‏.‏

الأرض العشرية </< B>
الأرض التي يفرض على ما ينتج منها زكاة الزروع والثمار وقد يكون العشر أو نصف العشر‏.‏

الأرض الخراجية </< B>
الأرض التي مُسِحَتْ ووضع عليها الخراج‏.‏

الخراج </< B>
المال المجعول على الأرض الخراجية‏، ‏ وقيل كذلك هو المال الذي يوضع على الذمي المالك للأرض وقيل الإتاوة أو الضريبة على الأرض‏.

4. مصطلحات زكاة الأنعام </< B>

الأنعام السائمة </< B>
الأنعام التي ترعى أكثر العام من الكلأ المباح مثل‏:‏ الحشائش والأشجار ومخلفات الزروع والثمار وما في حكم ذلك‏.‏

الأنعام المعلوفة </< B>
الأنعام التي تعلف بإنفاق صاحبها‏.‏

الأنعام المقتناة ‏(‏أنعام القنية‏)‏ </< B>
هي الأنعام التي تقتنى لإشباع الحاجات الأصلية‏.‏

الأنعام العوامل </< B>
الأنعام التي تستخدم في العمل‏، ‏ كالإبل لجلب الماء‏، ‏ والبقر للحرث وتدوير الرحى‏.‏

الأنعام المقتناة لدر الإيراد </< B>
الأنعام التي تسمن لأغراض إنتاج الألبان أو التوالد أو للكراء‏.‏

أنعام التجارة </< B>
الأنعام المشتراة للبيع لتحقيق الربح‏.‏

الجمع بين المفترق والتفريق بين المجتمع </< B>
يقصد به الضم بين الأنعام المتفرقة في أماكن مختلفة أو التفريق بينهما للإعفاء أو للتقليل من مقدار الزكاة‏، ‏ ولقد نهى رسول الله عن ذلك ففي الحديث‏:‏ ‏(‏إنا لا نأخذ من راضع لبن‏, ‏ ولا نفرق بين مجتمع‏، ‏ ولا نجمع بين متفرق‏.‏‏)‏ رواه أحمد‏.‏

خلطة الأنعام </< B>
يقصد به أن يكون لدى اثنين أو أكثر كميات من الغنم أو الإبل أو البقر تشترك في المرافق كالمرعى والسقي والمأوى فتخف تكاليفها وتعامل كالمال الواحد في النصاب والقدر الواجب‏.‏

الشاة المجزئة في الزكاة </< B>
الواحدة من الغنم التي أتمت سنة‏.‏

التبيع / التبيعة </< B>
ما أتم من البقر سنة وطعن في الثانية من الإناث أو الذكور‏.‏

المسنة </< B>
أنثى البقر التي أتمت سنتين وطعنت في الثالثة‏.‏

بنت مخاض </< B>
أنثى الإبل التي أتمت سنة وطعنت في الثانية‏.‏

بنت لبون </< B>
أنثى الإبل التي أتمت سنتين وطعنت في الثالثة‏.‏

الحقة </< B>
أنثى الإبل التي أتمت ثلاث سنوات وطعنت في الرابعة‏.‏

الجذعة </< B>
أنثى الإبل التي أتمت أربع سنوات وطعنت في الخامسة‏.‏

5. مصطلحات زكاة الثروة المعدنية والبحرية </< B>

الركاز‏:‏ </< B>
المال المدفون تحت الأرض‏، ‏ وفي الحديث الشريف ‏(‏وفي الركاز الخمس‏.‏‏)‏ رواه الجماعة‏.‏

المعادن‏:‏ </< B>
ما يخرج من باطن الأرض أو يستخرج من أعماقها وله قيمة ويستفيد منه الناس‏.‏

الكنوز المدفونة‏:‏ </< B>
يقصد بها ما دفن في بطن الأرض بفعل الإنسان مما له قيمة مالية سواء أكان في صورة ذهب أو فضة أو ما في حكم ذلك‏.‏

خمس الركاز‏:‏ </< B>
مقدار الزكاة الواجبة في الركاز وتمثل وحدة من كل ‏5‏ وحدات وبالنسبة المئوية ‏(‏‏20‏‏%‏‏)‏‏، ‏ وأساس ذلك حديث رسول الله ‏:‏ ‏(‏وفي الركاز الخمس‏.‏‏)‏ رواه الجماعة‏.‏

الغنيمة‏:‏ </< B>
كل ما يغنم‏, ‏ ويطلق على الركاز غنيمة‏.‏

مستخرجات البحر‏:‏ </< B>
ما يستخرج من البحار من الجواهر الكريمة كاللؤلؤ والمرجان والعنبر ونحوه مما له قيمة شرعًا‏.‏

6. مصطلحات زكاة المستغلات </< B>

المستغلات‏:‏ </< B>
هي الأموال التي لم تعد للبيع وإنما أعدت لدرّ الإيراد‏, ‏ وهي من عروض القنية ذات الإيراد‏.‏

المال المستفاد‏:‏ </< B>
المال التي يحصل عليها الإنسان بصفة غير دورية مثل الإرث والهدية والهبة‏.‏

النفقات الأصلية‏:‏ </< B>
الحاجات يقصد بها نفقات المعيشة من مأكل ومشرب ومأوى وتعليم وعلاج وغيرها اللازمة لتحقيق مقاصد الشريعة الإسلامية ‏(‏حفظ الدين - حفظ النفس - حفظ العقل - حفظ النسل وحفظ المال‏)‏‏.‏

7. مصطلحات في فقه مصارف الزكاة </< B>

مصرف الزكاة </< B>
هو من توجه إليه حصيلة الزكاة من الأصناف الثمانية الواردة في قول الله ‏:‏ ‏(‏إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم‏)‏ ‏(‏التوبة ‏60‏‏)‏‏.

الفقير </< B>
هو الذي لا يجد حاجاته الضرورية وقيل‏:‏ من ليس عنده نصاب الزكاة‏.‏

المسكين </< B>
من عنده أقل من النفقة لنفسه ولأهله ومن تلزمه نفقته‏، ‏ وقيل‏:‏ من لا يملك شيئا‏.‏

العامل على الزكاة </< B>
هو المكلف من قبل ولي الأمر بأمور جباية الزكاة من مصادرها وإنفاقها في مصارفها الشرعية، ‏ ويطلق عليه اسم المصدق، ‏ ويطلق عليهم كذلك الجهاز المكلف بأمور الزكاة‏.‏

المؤلفة قلوبهم </< B>
هم من يعطون من الزكاة لترغيبهم في الإسلام أو تثبيت قلوبهم على الإيمان من المسلمين الجدد‏.‏

الرقاب </< B>
هم العبيد الذين يعطون من الزكاة لتمكينهم من فك رقابهم من الرق‏.‏

الغارمون </< B>
هم الذين أثقلتهم الديون الشخصية ولا يجدون وفاء لها‏، ‏ ومن يتحمل ديات القتلى ليصلح ذات البين‏، ‏ أو الضامن للدين‏.‏

في سبيل الله </< B>الجهاد في سبيل الله‏, ‏ وما في حكمه من الدعوة إلى الإسلام‏.‏

ابن السبيل </< B>
هو المسافر الذي انقطعت به الأسباب في سفره عن بلده‏.‏

القوي المكتسب </< B>
من عنده ما يكفيه بالقدرة على العمل‏, ‏ وفي ذلك الحديث الشريف‏:‏ ‏(‏لا تحل الصدقة لغني ولا لذي مِرّة سويّ‏.‏‏)‏ رواه الأربعة عن رسول الله ‏.‏

حمالة </< B>الكفالة‏، ‏ وهي ما يتحمله الرجل الذي يصلح بين الناس‏.‏

الجائحة </< B>
مصيبة أو حادثة تتلف المال مثل الحريق‏.‏

الفاقة </< B>
الفقر والحاجة‏.‏

والله أعلم . </< B>
*منقولة من إسلام أون لين