ذكر ابن عثيمين في أول تفسير سورة سبأ عبارة ( الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه ) ثم قال إنها عبارة غير مناسبة
لأنك تعلن إعلانا تاما بأنك تكره ما قضى الله
والرسول إذا اصابه أمر يسر به قال الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وإذا أصابه ما يكره قال الحمد لله على كل حال
ولهذا ينبغي لنا أن ننهى من تكلم بهذه العباره أن لا يقولها لأنها تشعر بأنك لم ترض بقضاء الله.
ثم ذكر ما خلاصته أن الله وإن كان رب كل شي ولكن لا يخص الشر بالذكر تأدبا مع الله كما نص على ذلك أهل العلم