بسم الله الرحمن الرحيم
وجدت في شرح الطحاوية للبراك كلاما حول تنزيه الرب عن ظلم العباد ، وأن على الإنسان إذا عرض له شيء ألا يحكم عقله الناقص ، ثم قال :( كثير من الخلق لقصور علمهم وضعف إيمانهم يعترضون في نفوسهم أو يتكلمون بألسنتهم على تدبيره تعالى فتسمع بعضهم يقول إذا ابتلى الله عبدا ببلاء ( فلان والله مايستاهل ) وهي عبارة مشهورة عند العامة وهي تعني : أن الله ابتلى هذا العبد وهو ليس أهلا لهذا وهذا اعتراض على تدبير الرب ) شرح الطحاوية ص 336