بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الانبياء وامام المرسلين سيدنا وحبيبنا محمد وعلى اله وصحبه الغر الميامين. اما بعد: فاسمحوا لي اخوتي واخواتي ان اكتب هذا الموضوع الذي قراته والذي اجده ملموسا لدي.
بعد قرآتي لموضوع (العزله) من كتاب (منهاج القاصدين)للإمام احمد بن قدامه المقدسي فاسمحوا لي ان الخص ماقرأته.
العزله:فعن عقبه بن نافع قال:قلت يارسول الله،مالنجاه؟قال :(أملك عليك لسانك،وليسعك بيتك،وأبك على خطيئتك) رواه البخاري ومسلم
وقد قال عمر بن الخطاب "خذوا بحظكم من العزله"وقد قال ايضا"في العزلة راحة من خلطاء السوء" وقال سعد بن ابي وقاص "لوددت ان بيني وبين الناس بابا من حديدلايكلمني احدا ولا اكلمه حتى القى الله سبحانه" وقال ابن مسعود "كونوا ينابيع العلم،حتى قال،وتخفون على أهل الارض"
وقال اويس القرني "ماكنت اعرف احدا يعرف ربه فيأنس بغيره"
وقد فضل اكثر الزهاد العزلة عن المخالطه وممن ذهب اليها من السلف الصالح(سفيان الثوري-ابراهيم بن ادهم-داوود الطائي-الفضيل )وغيرهموقد ذكروا للعزلة فوائد ومنها:1-الفراغ للعلم والعباده 2-التخلص من المعاصي 3-السلامة من الرياء 4-الخلاص من الفتن والخصومات 5-الخلاص من شر الناس 6-ربما انك لاتامر بالمعروف وتنهى عن المنكر الذي تشاهده 7-الخلاص من مشاهدة الحمقى والثقال.
ولربما يسأل البعض لم اكتب مثل هذا الموضوع الذي ربما انه لايفيد ؟
فاجيبه اني عندما كنت مع عائلتي ومع اصدقائي فاجدهم في كل وقت كانت عندنا مكتبه في البيت للوالد حفضه الله اجدها امامي كل يوم اكثر من مره لمدة 20 سنه تقريبا لااذكر انني فكرت في ان اقرا او اتعلم من هذه الكتب والاخذ بمافيها من علم وقد كانت المكتبه تميل الى المادة الشرعيه والفكريه .
وعندما تركت العائله والاصدقاء وذهبت الى المنطقه الشرقيه للعمل فضلت العزلة على المخالطه وطلعات الشباب والخ. فوجدت اني اميل الى الكتاب والقراءه والعلم والعمل والعباده. والمنة لله والحمد له والشكر .
فنصيحتي لمن لايجد في المخالطة خير له ان يتجه ويجرب العزله ويوازن بينها وبين المخالطه فقد قال الشافعي "الانقباظ عن الناس مكسبة للعداوه والانبساط اليهم مجلبة للسوء،فكن بين القبظ والبسط" والسلام عليكم.