بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على صفوة خلقه وخاتم أنبيائه ورسله..أما بعد،،

ليس هذا الموضوع لمناقشة إيجابيات الدورات العلمية الصيفية فهي ولله الحمد كثيرة جمة في اتجاهات وأبعاد كثيرة..ولكن هذا الموضوع دعوة للتأمل في موضوع محدد وهو:

ماذا نقدم في هذه الدورات؟!!

ولا أريد هنا أيضا أن أتحدث كثيرا، فلدى الجميع الكثير من الحديث عن هذه النقطة..ولكن الذي يلح علي من ذلك الحديث هو نقطة واحدة فقط أوجهها إلى الإخوة الذين لهم دور في هذه اللقاءات على المستوى التخطيطي والتنفيذي وإلى الإخوة الذين لهم صوت مسموع عند أولئك الكرام..

نقطتي هدفها: أن ينصب التركيز على الدورات التطبيقية التي تعطي الطالب خارطة الطريق وبوصلة المسير وأن نبتعد قليلا عن الانتقائية الجزئية التفصيلية..
فمثلاً: بدل أن تشرح الدورة كتابا في علم من العلوم لماذا لا تعطي برنامجا بذلك العلم؛ أهميته وأهم علمائه وكيف يدرس وأهم المهارات التي تستخدم في دراسة ذلك العلم وأهم المراجع المتعلقة بكل مسألة من مسائله..مع التطبيق لكل جزئية من هذه الجزئيات..حتى لا يخرج الطالب إلا وهو يعرف من أين ينطلق وإلى أين ينتهي..وهذا لا شك يستلزم ورش للعمل من القائمين على الدورات ويتطلب إعدادا لوسائل وقوائم وقواعد بيانات تسلم لكل مشارك أولا بأول بحسب خطوات البرنامج والدورة..

أرجو أن يكون ذلك من أولويات المخططين لهذه الدورات..فكثيرا ما نصطدم وللأسف بالمستوى الضحل لبعض الدورات التي تكتشف أن إقامتها كانت لمجرد الإقامة فقط مع شيء من الحضانة المجتمعية!

مع شكرنا ودعائنا لأولئك الرجال الذين يقومون على هذه الابواب فجزاهم الله خير الجزاء وأتمه وأوفاه