يانسيم الهواء العليل،
ويابرد الماء السلسبيل،
وياموعد امتحان الفصل،
وساعة إيضاح الجُهد،
مرحباً بك على ميعاد،
وأهلاً بساعة النِتاج،
طالما والله درست،
وماأكثر ماتعبت،
أأنا.. والكسول في كفة ميزان،
وتعبي.. وراحته لاتستويان،
حملت الكتاب بكفي،
وفصّلت فصوله بفهمي،
والله لأضربن كل سؤال.. غيرمتردد،
ولأقهرن توسع السائل.. بجواب الواثق
وأنا في ذلك على الله مُعتمد
وبه قد استعنت في كل أمر،
لو رأيتني وقد أسرَعَت سِهام قلمي
لقدح كل سؤال على غيري قد عَمِي،
فصار المُشكلُ واضحاً، والعسير بفضل الله يسير.
بقلم :أحمد المغيِّري