بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله ، وصلى الله وسلم على رسوله محمد وعلى آله وصحبه. أما بعد


فهذه تأملات ووقفات مع بعض الآيات ..وقد كانت مفرقة على أيام شهر كامل حيث كان كل يوم مع جزء من القرآن ، فجمعتها في مكان واحد رجاء الفائدة والنفع بها لي ولكم ، وما كان منها منقولا فهو معزو إلى مصدره والله يتولاني وإياكم بتوفيقه ورحمته ، وأسأله صلاح الظاهر والباطن منا ، وأن يتجاوز عن تقصيرنا لاسيما مع كتابه العزيز.


وقد عنونتها بــ: "إجالة الأذهان بآي من القرآن" فإلى المقصود ، وبالله أستعين:



يقدمون مشاريعهم الإفسادية ، ويغلفونها باسم الإصلاح ، وكذا قال الله عن أسلافهم:


(وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون)البقرة11

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



(استعينوا بالصبر والصلاة) البقرة153


عدنا من سفر وكنا مجهدين فقال صاحبنا: لنصلي فلما انتهينا قال أشعر بالراحة والنشاط الآن..ففهمت الآية أكثر.

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



وفي إسكان جامعة الإمام بالرياض عام 1424 حصل تفجير في حي قريب 11ليلا فهرع الجميع إلى ساحات المباني ورأيت شخصا انزوى من بيننا يصلي بين الأشجار.


فعرفت قيمة (استعينوا بالصبر والصلاة) و (كان إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة)

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



تأمل:

آية أولها عدل وأوسطها تهديد وآخرها رحمة.
قال الله تعالى:

(يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمدا بعيدا ويحذركم الله نفسه والله رؤوف بالعباد) آل عمران30

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



إذا كان الرسول أكمل الخلق عقلا ، وأسدهم رأيا ، وأغزرهم علما ، ومع ذلك قيل له:


(وشاورهم في الأمر) [آل عمران159] فغيره من باب أولى.


ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



قل لمن اغتر بقوة الغرب الكافر:

ما حملك على موالاتهم؟! بل قل لهم قول الله:

(أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعا) النساء139

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



حذار من الظلم والاعتداء فتفقد ما كان لك ، والجزاء من جنس العمل. ألم تر أن الله قال:


(فبظلم من الذين هادوا حرمنا عليهم طيبات أحلت لهم) النساء160

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



يقول السعدي في تفسير أول آية من الجزء السابع الآية رقم 82 من سورة المائدة لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا فهؤلاء الطائفتان على الإطلاق أعظم الناس معاداة للإسلام والمسلمين، وأكثرهم سعيا في إيصال الضرر إليهم، وذلك لشدة بغضهم لهم، بغيا وحسدا وعنادا وكفرا.


ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



تأملوا : كيف جمعت الآية بين الرد على من تهاون في انتهاك حرمات الله وتساهل في ولوج أبواب المعاصي والرد على من أيس من رحمة الله وصدته الذنوب عن التوبة والاستغفار.


قال الله تعالى: (اعلموا أن الله شديد العقاب وأن الله غفور رحيم) المائدة:98 فيا رب: غفرا غفرا..

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



أخي الموفق : اطلب الهداية ممن يملكها وليست بيد أحد سواه (من يشأ الله يضلله ومن يشأ يجعله على صراط مستقيم) الأنعام39


ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



في ختام الجزء السابع وفي الآيات 95 وما بعدها من سورة الأنعام يظهر جليا الاستدلال بتوحيد الربوبية على توحيد الألوهية ؛ فمن هو (فالق الحب والنوى) و(يخرج الحي من الميت) و(أنشأكم) و(أنزل من السماء ماء) و(بديع السماوات والأرض) و(خالق كل شيء) أليس هو مستحق العبادة وحده؟ بلى (فاعبدوه).


وفي هذا توجيه للدعاة أن يعظموا الخالق في نفوس الناس حتى ينقادوا لأوامره سبحانه ،والله أعلم.

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



معاني بعض المفردات في الجزء الثامن:

*سورة الأنعام
صغار : ذل وهوان
ذرأ : خلق
حجر : محرمة
معروشات : محتاجة إلى العريش كالعنب
غير معروشات : قائمة على ساقها كالنخل
حمولة : مهيأة للحمل عليه كالإبل
الحوايا : الأمعاء
إملاق : فقر
وصدف عنها : أعرض عنها
*سورة الأعراف
قائلون : نائمون في نصف النهار
طفقا : شرعا وأخذا
يخصفان : يلزقان
سم الخياط : ثقب الإبرة
غواش : أغطية تغشاهم
حثيثا : سريعا دائما
أقلت : حملت
وبوأكم : أسكنكم ومكن لكم


المصدر : السراج د.الخضيري

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



يقول سيد قطب عن آيات حوار أصحاب الأعراف وأصحاب الجنة والنار:


إنها خفقات عجيبة في صفحات المشهد المعروض لا يجليها هكذا إلا هذا الكتاب العجيب!

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



فائدة للحفاظ:

رسالة ، و رسالات:

في سور القرآن كلها بلفظ (رسالات) بالجمع إلا مرة واحدة بالمفرد (رسالة)

وهي في الأعراف79 في قصة صالح .


ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



مع الجزء التاسع.

*معاني بعض المفردات:

*سورة الأعراف:
آسى : أحزن
أرجه : أمهله
من خلاف : يقطع اليد اليمنى والرجل اليسرى أو العكس
تنقم منا : تكره منا وتنكر علينا
بالسنين : سني الجدب والقحط
يطيروا بموسى : أي يتشاءمون بموسى
الرجز : العذاب
متبــّر ما هم فيه : هالك خاسر
المن : حلوى كالعسل تنزل على أوراق الشجر
السلوى : طائر لذيذ لحمه
نتقنا الجبل : رفعناه من أصله فوق رؤوسهم
لا يجليها لوقتها : لا يظهرها في وقتها المحدد لها
حفي عنها : ملحف مبالغ في السؤال عنها
اجتبيتها : اخترعتها واختلقتها

*سورة الأنفال
الأنفال : ما يعطيه الإمام لأفراد الجيش
الشوكة : السلاح في الحرب
ليثبتوك : ليحبسوك مثبتا بوثاق
مكاء : تصفير
تصدية : تصفيق


المصدر : أيسر التفاسير . أبو بكر الجزائري

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



سنة مهجورة في سورة الأعراف:



أخرج ابن أبي شيبة في المصنف وابن خزيمةوابن حبان والحاكم عن أبي أيوب وزيد بن ثابت "أن النبي قرأ في المغرب باﻷعراف في الركعتين جميعا"

وأخرج البيهقي في سننه عن عائشة "أن النبي صلى الله عليهوسلم قرأ سورة اﻷعراف في صﻼة المغرب فقرأها في ركعتين".


ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



ما ألطف الله ! وما أرحم الله!

انظر كيف يدعو الكفار مع عنادهم وإصرارهم إلى التوبة ، ومغفرة ما مضى إن انزجروا عما هم فيه.

(قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف) الأنفال38

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



من أكبر وسائل الثبات لاسيما حين ملاقاة العدو كثرة ذكر الله وتأملوا قول الحق :


(إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون) الأنفال45

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



فائدة صرفية:

قال الشنقيطي في أضواء البيان عند قوله جل وعز ( قل نار جهنم أشد حرا ) التوبة81:
تنبيه:
اختلف العلماء في وزن جهنم بالميزان الصرفي ، فذهب بعض علماء العربية إلى أن وزنه "فَعَنّل" - بفتحتين وتشديد النون - ...وأصل المادة: الجيم والهاء والميم...

وقال بعض العلماء : جهنم فارسي معرب والأصل "كهنام" وهو بلسانهم "النار" فعربته العرب وأبدلوا الكاف جيما. انتهى.

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



احذر!

فشرعية المسمى لا تبرر سوء القصد (والذين اتخذوا مسجدا ضرارا...) (لا تقم فيه أبدا)

فكم من مشاريع سميت باسم ظاهره فيه الرحمة وباطنه من قبله العذاب!

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



التأمين على الدعاء دعاء ، قال الله (قد أجيبت دعوتكما) [يونس89] مع أن الداعي موسى فقط لكن ورد أن هارون كان يؤمّن على دعائه.


ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



تسمية سور من القرآن بأسماء أنبياء دعوة لنا ولأبنائنا لتأمل قصصهم وسيرهم.أليس عيبا أن نعرف عن لاعب أو فنان أكثر مما نعرف عن يونس ؟


ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



وردت لفظة "أمة" في القرآن على أربعة معاني:

البرهة من الزمن ، الرجل المقتدى به ، الجماعة من الناس ، الشريعة أو الطريقة.

س/دلل على المعنى الأول من الجزء الثاني عشر.

ج/ قوله تعالى وَلَئِنْ أَخَّرْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِلَى أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ هود8


وقوله تعالىوَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ يوسف45


ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



لطيفة:


أين وردت ثمانية ميمات متتالية في القرآن ؟ اذكر الآية واسم السورة.

الجواب في سورة هود48 قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلَامٍ مِنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَكَ


ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



يا من خف ميزان القيامة عنده تذكر:

(ذلك يوم مجموع له الناس وذلك يوم مشهود) وحينها

(لا تكلم نفس إلا بإذنه فمنهم شقي وسعيد) هود 103 ، 105

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



لا إله إلا الله . سبحان من لا يخفى على سمعه شيء بل عنده (سواء منكم من أسر القول ومن جهر به) [الرعد10 ] فهلا راقبناه.


ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



قال تعالى

(وقال الذين كفروا لرسلهم لنخرجنكم من أرضنا أو لتعودن في ملتنا) [إبراهيم13]
قوله (لتعودن)

هل كان الرسل على ملتهم أصلا حتى يقولوا : "لتعودن" ؟ -حاشاهم- فما الجواب؟

الجواب: معنى (لتعودن في ملتنا) أي لتصيرن ، وهناك توجيهات أخرى ذكرها غير واحد من المفسرين ، لاسيما الكتب التالية:


معاني القرآن للنحاس، والشفا للقاضي عياض ،وزاد المسير لابن الجوزي، والكشاف للزمخشري، وتفسير الرازي ، وتفسير ابن تيمية ، والدر المصون للسمين الحلبي ، وقد أوصلها بعضهم إلى ستة توجيهات.


ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



قوله تعالى(ولقد كذب أصحاب الحجر المرسلين)

"المرسلين"
ذكره بالجمع وإنما كذبوا وحدا منهم وفي ذلك تأويلان:
أحدهما:أن من كذب واحدا من الأنبياء لزمه تكذيب الجميع لأنهم جاؤوا بأمر متفق من التوحيد.

والثاني:

أنه أراد الجنس كقولك فلان يركب الخيل ، وإن لم يركب إلا فرسا واحدا.[تفسير ابن جزي]

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



آية قال عنها ابن عطية في المحرر الوجيز: هذه آية تأنيس لجميع العالم!


إنها قوله تعالى(ثم إن ربك للذين عملوا السوء بجهالة ثم تابوا من بعد ذلك وأصلحوا إن ربك من بعدها لغفور رحيم) النحل119

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



(سبحان الذي أسرى بعبده ليلا)

فإن قلت : الإسراء لا يكون إلا بالليل ، فما معنى ذكر الليل؟

قلت : أراد بقوله ليلا بلفظ التنكير : تقليل مدة الإسراء [الكشاف للزمخشري]

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



في سورة الكهف (وكان أبوهما صالحا)


قال محمد بن المنكدر : إن الله يحفظ بصلاح العبد ولده وولد ولده ، وعترته وعشيرته وأهل دويرات حوله ، فما يزالون في حفظ الله ما دام فيهم.[تفسير البغوي]

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



آية في سورة مريم جمعت أنواع التوحيد الثلاثة : الربوبية والألوهية والأسماء والصفات.


قال تعالى(رب السماوات والأرض وما بينهما فاعبده واصطبر لعبادته هل تعلم له سميا)

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



مسكين أيها الظالم ؛ أما تذكرت ذلك اليوم؟

يوم ذلت(وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما) طه111

وهل أعظم ظلما ممن أشرك بالله؟

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



الكفار قالوا (وجدنا آباءنا لها عابدين) الأنبياء53

والتغريبيون يقولون :وجدنا أعداءنا لها فاعلين.

ومع ضلال الفريقين ؛ فمن يتبع أباه أعقل ممن يتبع عدوه.

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



(فلا ينازعنك في الأمر وادع إلى ربك) [الحج67]


عطف على انتهاء المنازعة في الدين أمر بالدوام على الدعوة وعدم الاكتفاء بظهور الحجة لأن المكابرة تجافي الاقتناع ، ولأن في الدوام على الدعوة فوائد للناس أجمعين. التحرير والتنوير لابن عاشور

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



لا تعجب فهناك من مقاييسه مظهرية ، ويغيب عنه الجوهر فيخطئ في الحكم على الأشياء.ألم يقل بعضهم (ولئن أطعتم بشرا مثلكم إنكم إذا لخاسرون)


المؤمنون34

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



سورة النور أنوار للأسرة تكفل سعادتها بدءا باختيار الزوجة وبعض أحكام الحياة الزوجية والأمر بالاستعفاف والاستئذان وتوجيه القواعد وأدب البيوت.


ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



يا صاحب الحق:

اصبر وصابر فأنت أحق بالصبر من أهل الباطل ؛ أما سمعت قولهم:

(إن كاد ليضلنا عن آلهتنا لولا أن صبرنا عليها)الفرقان42

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



يا من تجرأ على ظلم العباد : أما خشيت عاقبة ظلمك؟! والله والله لن تفلت من عقاب الله (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون) الشعراء227


ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



(أمن يجيب المضطر إذا دعاه)النمل62


أي هل : يجيب المضطر الذي أقلقته الكروب ، وتعسر عليه المطلوب ، واضطر للخلاص مما هو فيه إلا الله وحده؟ السعدي.

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



يا أخي:


قد تسجن ، أو يضيق عليك ، أو تطارد ، أو ربما تقتل ، لكن ثق بوعد الله لأوليائه ، ولن يخلف وعده (والعاقبة للمتقين) القصص83

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



يقول ربي في أول سورة العنكبوت:


(أحسب الناس أن يتركوا) بمجرد الدعوى في الإيمان دون المطالبة بالبلوى ، وهذا لا يكون ، فقيمة كل أحد ببلواه ، فمن زاد قدر معناه زاد قدر بلواه. تفسير القشيري

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



(ومن آياته أن يرسل الرياح مبشرات)الروم46

عن عبدالله بن عمرو قال:
الرياح ثمانية : أربعة منها رحمة ، وأربعة عذاب،
فأما الرحمة: فالناشرات والمبشرات والمرسلات والذاريات ،

وأما العذاب: فالعقيم والصرصر وهما في البر ، والعاصف والقاصف وهما في البحر . تفسير ابن كثير

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



تأمل سورة السجدة تجد إشارة واضحة إلى أركان الإيمان.وقد ورد في الصحيحين أنه كان يقرؤها وسورة الإنسان في فجر الجمعة.


ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



(إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا) الأحزاب45

شاهدا: على من أرسلت إليهم
ومبشرا: من صدقك بالجنة
ونذيرا: منذرا من كذبك بالنار

[تفسير الجلالين]

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



(إنما يخشى الله من عباده العلماء) فاطر28


العلم النافع ما زهدك في دنياك ، ورغبك في أخراك ، وزاد في خوفك وتقواك ، وبعثك على طاعة مولاك ، وصفاك من كدر هواك. انظر تفسير الثعالبي.

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



حديث(قلب القرآن يس)موضوع

وحديث(اقرؤوا على موتاكم يس)ضعيف

كما قال الألباني ، ونقل قول الدارقطني: "ولا يصح في الباب شيء" أي في فضل سورة يس. [ضعيف الجامع ،والسلسلة الضعيفة]

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



لقد كان فهم كفار قريش لكلمة التوحيد أحسن من فهوم بعض المعاصرين من عبدة القوانين الوضعية المناهضة للشريعة فقد قالوا (أجعل الآلهة إلها واحدا) ص5.


ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



في الزمر:

عن جهنم(حتى إذا جاؤوها فتحت أبوابها)
وعن الجنة(حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها)

بالواو:مؤذنة بأنهم يجدونها مفتوحة كمنازل الأفراح. [المحرر الوجيز لابن عطية] نسأل الله من فضله.

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



هما فريقان لا ثالث لهما (فريق في الجنة وفريق في السعير) [الشورى7]


فهلا سعيت في فكاك نفسك من طريق الشقاء؟!

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



اعمل وقل واكتب وأضمر ما شئت ، ولكن تذكر:


(هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون) الجاثية29

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



تنبيه:

كم نغفل عن أن يكون للقرآن النصيب الأكبر في مواعظنا ودعوتنا!
به تلين أعتى القلوب..

(فذكر بالقرآن من يخاف وعيد) ق45

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



(وكلا وعد الله الحسنى)الحديد10


في هذه الآية الدلالة الفاصلة على فضل الصحابة جميعا ، فمن تنقص أحدهم فهل آمن بالقرآن؟!

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



(ومن يؤمن بالله يهد قلبه)التغابن11


يهد قلبه للتسليم بأمره والرضا بقضائه ، ويهده لأحسن الأقوال والأفعال والأحوال ؛ لأن أصل الهداية للقلب والجوارح تبع.[التفسير الميسر]

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



ويل لمن اغتر بماله أو سلطته حتى أورداه المهالك فقال:


(ما أغنى عني ماليه*هلك عني سلطانيه) الحاقة.

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



لا عجب أن تجد من يقف أمام دعوتك ، لكن العجب أن ينهاك حتى عن عبادتك الخاصة ، فقد قال الله تعالى عن كبيرهم:


(أرأيت الذي ينهى*عبدا إذا صلى)العلق

ـــــــــــــــــــــــــ ـــ



وبهذا اكتملت تأملات شهر كامل مع كتاب الله بدأناها سويا نفع الله بها كاتبها وقارئها وجعلها ذخرا لنا أجمعين يوم يقوم الأشهاد.

صفحتي في تويتر aaah728@