(1)
لا ترسمالحركات في اللغة العربية في بنية الكلمة، لكن الحركة إذا أشبعت أي زاد زمنها رسمتحرف مد من جنسها.
ولغة العربتعرف ذلك في الحركات جميعها لكننا سنقتصر على الواو ارتباطابالموضوع.
ورد في "الجنىالداني في حروف المعاني" لابن أم قاسم المرادي في أنواع الواو قوله: (ومنها واوالإشباع، وهي الزائدة للضرورة، نحو قول الشاعر:
وأنني حيث ما يثني الهوى بصري*من حيث ما سلكوا أدنوفأنظور
أي: فأنظر. فأشبع الضمةلإقامة الوزن).
وقد جاء ذلك فيالقرآن الكريم والحديث النبوي الشريف، وسأذكر هنا نماذج، وأرجو ممن يقع على مواضعأخرى أن يثري الموضوع.
(2)
أ- القرآن الكريم
قال تعالىفي سورة هود: قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْرَبِّي وَآتَانِي رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَاوَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ [هود: 28].
وقال تعالى في سورة محمد: إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَافَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُواوَيُخْرِجْ أَضْغَانَكُمْ [محمد: 37].
ب- الحديث الشريف
سنن ابنماجه، وصححه الشيخ الألباني
حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ عَمَّارٍ حَدَّثَنَا صَدَقَةُ بْنُ خَالِدٍحَدَّثَنَا عُتْبَةُ بْنُ أَبِي حَكِيمٍ حَدَّثَنِي طَلْحَةُ بْنُ نَافِعٍ أَبُوسُفْيَانَ قَالَ حَدَّثَنِي أَبُو أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيُّ وَجَابِرُ بْنُ عَبْدِاللَّهِ وَأَنَسُ بْنُ مَالِكٍ أَنَّ هَذِهِ الْآيَةَ نَزَلَتْ "فِيهِ رِجَالٌيُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ" قَالَ رَسُولُاللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: يَا مَعْشَرَ الْأَنْصَارِ، إِنَّاللَّهَ قَدْ أَثْنَى عَلَيْكُمْ فِي الطُّهُورِ، فَمَا طُهُورُكُمْ؟ قَالُوا: نَتَوَضَّأُ لِلصَّلَاةِ، وَنَغْتَسِلُ مِنْ الْجَنَابَةِ، وَنَسْتَنْجِيبِالْمَاءِ. قَالَ: فَهُوَ ذَاكَ، فَعَلَيْكُمُوهُ.