بسم الله الرحمن الرحيم

هل تدل هذه الآية على أن الأخلاق تورث؟

ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي ولم نجد له عزماً

وقد أورد العلماء عندها الحديث المشهور -وصححه بعض العلماء- أن النبي قال : فجحد آدم
فجحدت ذريته، ونسي آدم فنسيت ذريته"
وأما حديث "فإن العرق دسّاسٌ" فهو ضعيف جداً، أو موضوع كما قاله الشيخ الألباني في سلسلة الضعيفة.

وقد ذكر العلماء في هذه المسألة خلافا للفلاسفة والحكماء قديما.

قال ابن الجوزي في زاد المسير عند قوله تعالى خلق الإنسان من عجل : فأما من قال: أريد به آدم، ففي معنى الكلام قولان : أحدهما: أنه خلق عجولا، قاله الأكثرون. فعلى هذا يقول: لما طبع آدم على هذا المعنى، وجد في أولاده، وأورثهم العجل.اهـ

ننتظر مشاركاتكم وإثراءكم.