بحثت في كتب ومقالات كثيرة و متعددة ولم أجد إجابة واضحة فيها عن تعدد الزوجات ، ناقشت عدد من الفقهاء والعلماء ، ولم أجد إجابة واضحة منهم ، ناقشت عدد من الأصدقاء الملمين والذين وقعوا في دهاليز هذا السؤال في دول أجنبية وأسئلة أخرى مشابهة ولم أجد عندهم إجابة ، بحثت في شبكة المعلومات ، ولم أجد إجابة واضحة فيها عن تعدد الزوجات أو بمعنى لماذا حدد الإسلام أربع زوجات ؟ .
كانت مشكلتي منذ الصغر أنظر لبعض الأمور من جانب الرياضيات وكنت أتقن جزءا منها ، الأمر الذي جعلني احل الألغاز الحسابية وعندما دخلت السلك العسكري كان من السهل أن أتابع حلا الشفرات العسكرية المختلفة والتي هي كثيرة ومعقدة في وقتنا هذا ، لكن شفرة الزوجات الأربع أخذت مني وقتا كبيراً زهاء خمس وعشرين سنة أكثر بسنتين من الفترة التي استغرقها الرسول في إتمام رسالة الإسلام إلى العالمين ولم أجد حلا لهذه الشفرة بالكامل إلا بعد ثلاثين سنة ، بعد هذه الفترة بدأت تتفتح أمامي الحلول العظيمة لأعجاز علمي واضح وصريح في القرآن ، يبين العدل الإلهي بين الزوجات ثنائي وثلاث و أربع ، وكان للحاسوب وخاصة برامج " اقزل ميكروسوفت Excel " وشبكة المعلومات دور أساسي في مساعدتي لإيضاح هذا العمل ، و لقد ميز الله الإنسان عن بقية مخلوقاته بالعقل الذي يترجم مكنونه باللفظ " النطق " أو مشاهدة " إشارةً أو رسماً " مستخدما ميزة الحواس في الاستقبال و الإرسال من وإلى الآخرين ومستفادا من ميزة المهارة اليدوية في التقليد وتوثيق وترجمة الأفكار إلى واقع ملموس ، ولا أريد أن أتطرق إلى الآيات القرآنية الكثيرة و التي تشرح جزءا كبيراً من هذا المفهوم تاركها إلى المتخصصين في الفقه الإسلامي ، و لعل هدفي البحث عن الأعجاز العلمي في القرآن وخاصة في الزوجات الأربع والتي حددها الله في القرآن كحد أقصى للجمع بين الزوجات ، وإذا أراد الذكر زوجة أخرى ولديه الحد ألأقصى أربع زوجات يجب عليه أن يطلق إحداهن لكي يتزوج الخامسة ، ولقد وجدت نفس هذه الأسئلة قد تكررت عند بعض الزملاء من أصدقائهم و عرفانهم غير مسلمين ، كان هدفي الأول هذا هو الوصول إلى إجابة واضحة لماذا أربع زوجات ؟ كما سألني صديقي الفرنسي برناغ " Bernard " ، ،،،، والهدف الثاني الرد على التشكيك الذي برز من الفرنسي الثاني و بأن هذا القران من عند قوة أعظم من القدرة البشرية ولا يمكن لمخلوق أن يأتي بمثله ونريد إثبات ذلك علميا بقدر المستطاع ، لأني شخصيا استغرقت زهاء 25 سنة ابحث في كلمتين فقط من القرآن الكريم وهي " رُبَاعَ وتَعْدِلُواٌ " لكي نصل في نهاية المطاف إلى رد علمي على المشككين ، ولم أكن من أهل فكرة أن الله خلق هذا ويحب علينا الابتعاد عن تفسير ألأمور الغامضة ، لأنها خلق الله ، كما أن خطابي واضح ، وموجه لغير المؤمنين ، اما المؤمنون لا تضرهم قراءة فحوى هذا الكتاب بل تزيدهم علما وإيمانا لذلك عدت ابحث فإذا وجدت حكمة واضحة وعلمية من عند الله ، سيتحقق اليقين لدى للمؤمنين والذين شككوا على حد سواء بان سيدنا محمد بأنه رسول من عند الله ، وأن القران من عند الله أيضا فالمؤمنون يزدادون إيمانهم ، والمشككون لهم اختيار إحدى الحالتين :-
1- الأيمان بما انزل على سيدنا محمد" " واتخاذ الإسلام دينا ، فالقرآن انزل هدى للناس .
2- الصمت حيال التشكيك العددي في تعدد الزوجات ، وبقاء المشككين بعيدا عن هذا الموضوع ، بوجود إجابة علمية مقنعة.
ولكي يفهم القاري فحوى كتابي هذا ، جمعت بعض المواد العلمية من مراجع مختلفة أو صغتها و أدخلتها ضمن محتويات الكتاب ، واعتبرتها مدخلا للقاري .
الاتصال
هو إرسال و استقبال رسائل مع الآخرين ، هذه الرسائل ممكن أن تكون على شكل صورة مثل المناظر أو التعبيرات والإيماءات و الأفعال والأشكال أو الرسومات أو المخطوطات أو الإشارات المنظورة أو غير المنظورة أو خطابات أو الأصوات أو الروائح ...............إلخ " رسالة عن بعد" ، " استشعار عن بعد " أو تكون هذه الرسالة على شكل ضغط أو وخز أو ضرب على الجسم أو تحسس الحرارة أو الملمس أو الرطوبة أو خدش أو تذوق ........إلخ " رسالة عن قرب " " استشعار عن قرب "هذه الرسائل قد تصل بمفهومها للآخرين وقد تربط علاقات حميمة معهم كالإعجاب و الاستلطاف والميول والمحبة ...............إلخ وقد تؤدي إلى العلاقة الزوجية أو المصاهرة أو إلى الاستنفار والبغض والغضب...............إلخ وقد تؤدي إلى التفرقة وتصل أحياناً إلى إشعال الحروب بين الشعوب .
الحواس التي تؤثر في الرجل والمرأة جنسياً واستلطافا وميولا
تؤثر في أحاسيس الرجل جنسياً واستلطافا وميولا أربع حواس ناتجة من المرأة وهي:-
1- حاسة البصر " استشعار عن بعد " .
2- حاسة السمع " استشعار عن بعد " .
3- حاسة الشم " استشعار عن بعد " .
4- حاسة اللمس " استشعار عن قرب " وهي أساس العملية الجنسية.
تؤثر في أحاسيس المرأة الجنسية حاسة واحدة ناتجة من الذكر" يرسلها الذكر " وهي :-
حاسة اللمس " استشعار عن قرب " وهي أساس العملية الجنسية .
وتميل المرأة وتستلطف الرجل أيضا بالتأثير المتفاوت الناتج عن محصلة التأثر بالحواس " حاسة البصر و حاسة السمع و حاسة الشم وحاسة اللمس " التي يرسلها الذكر ، وان أسلوب الذكر أكثر تأثير وجاذبية لاستحواذ الأنثى ، وللأنثى أسلوبها أيضا في استحواذ الذكر وكيلهما مكمل للأخر .
إلى اللقاء بأذن الله في الجزء رقم " 4 "
المؤلف
حكيم عبد الرحمن حماد المنفي
العنوان البريدي hakimelmanfi@yahoo.com
طبرق . ليبيا . نقال : 00218926843478