قال الحافظ جلا الدين السيوطي ـ رحمة واسعة ـ في كتابه (قطف الأزهار) : "وأرجو ـ إن شاء الله تعالى وكان في الأجل فسحة ـ أن أضع كتابا في توافق السنة والقرآن ، أذكر فيه كل حديث في القرآن معناه أو إشارة إليه ، تحقيقا لقول الشافعي ـ ـ : كل ما حكم به النبي ـ ـ فهو مما فهمه من القرآن . (قطف الأزهار في كشف الأسرار) 1/98 ، 99 . وقد علق الأستاذ الشيخ عبد الحكيم الأنيس ـ جزاه الله خيرا ـ على كلام السيوطي ـ بقوله : " ولا أعلملهذا الكتاب وجودا ، وكأنه لم يؤلفه ، وهو مشروع كبير لو توجه إليه السيوطي بالإنجاز لأفاد فائدة كبيرة جدا لما عرف عنه من التوسع في الاطلاع . ولعل الله يهيئ لهذا المشروع من يحققه . (ينظر : عشر رسائل في التفسير وعلوم القرآن للسيوطي ، مقدمة المحقق الأستاذ عبد الحكيم الأنيس .
إن ما ذكره السيوطي والأنيس ـ جزاهما الله خيرا ـ كلام يستنهض همم الباحثين للتأليف في هذا الموضوع ، وهو موضوع جدير بأن تُكتب فيه البحوث والدراسات ، وقد يكتفي الكاتب بأن يشير إلى أن موضوع كذا في الحديث الشريف له أصل في القرآن الكريم ،وهو قوله تعالى كذا وكذا . وهذا جيد ، ولكني وقفت بعد قراءة كلام السيوطي والأنيس على كلام جيد لعالم جليل دعا فيه إلى دراسة الموضوعهات المتماثلة في القرآن والسنة ـ كما دعا إلى ذلك الأنيس ـ غير أن هذا العالم قد أضاف جديدا ، دعا غلى أمر مفيد جدا ، وهو بيان الفروق بين كلام الله وكلام رسوله في الموضوع الواحد ، وسأنقل ـ هنا ـ كلامه ـ داعيا الباحثين إلى النظر فيه ، سائلاالله النفع به .
قال الأستاذ الشيخ محمود توفيق سعد ـ بارك الله فيه ، ونفعنا بعلمه في الدارين ـ : " كل فقيه ببيان العربية تال للقرآن الكريم ، وناظر في بيان النبي ـ ـ في موضوع واحد يدرك بطبعه وحسه اللغوي عظيم الفرق بين منهاج الإبانةفي كلٍّ : ألفاظا وتراكيب وصورا وتنغيما ، فسلطان الألوهية القائمة معالمه في كل آية من آيات القرآن العظيم لا تجده في أحاديث رسول الله ـ ـ بل تجد معالم النبوة فيها ، وهذا من أعظم الأدلة والبراهين والحجج القطعية على أن القرآن الكريم كلمة الله تعالى ، وأن الأحاديث النبوية وحي أبان عنه لسان النبي ـ ـ .
ومثل هذا جدير أن يجتهد في إبرازه جليا بإعداد البحوث العلمية فيه تتناوله موضوعا موضوعا حتى يؤتى على الموضوعات المتماثلة ، ثم يؤتى على ما تفردت به الأحاديث النبوية تصريحا ، وإن كنت أذهب إلى أنك لا تكاد تجد في بيان النبوة ما لا تجد له أصلا في كتاب الله تعالى . كتاب : دلالات الألفاظ على المعاني عند الأصوليين للأستاذ الشيخ محمود توفيق سعد 8 هامش رقم (1) .
إن البحث في هذا الموضوع ليس بالأمر الهين ، وإنما هو أمر شاق لا ينهض به من أهل العلم وطلابه إلا من رسخت قدمه في علوم العربية ، حتى أصبح فقيها ببيانها ، عالما بأسرارها ، عارفا بالفروق بين كلام وكلام . والله ولي التوفيق