صدور السخرية والاستهزاء عن بعض الناس إلى الدعاة الصالحين المصلحين، سنة إلهية كونية، ستصيب كل عامِلٍ مخلص للدين:
" لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ " [آل عمران: 186].
ولا ينبغي لطلبة العلم اِتِّباع أساليبهم، ومقابلة السخرية بمثلها.
قال ابن تيمية: " إن الرد بمجرد الشتم والتهويل، لا يعجز عنه أحد. والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب، لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبيِّن به الحق الذي معه، والباطل الذي معهم ".
يقال لأولئك الشاتمين وأمثالهم: " سلاماً سلاماً "،
فنحن عباد الرحمن:" وعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا " [الفرقان: 63].
يقول الخليل بن احمد ..
وَما شَيءٌ أَحَبَّ إِلى لَئيمٍ إِذا سَبَّ الكِرامَ مِنَ الجَوابِ
مُتارَكَةُ اللَئيمِ بِلا جَوابٍ أَشَدُّ عَلى اللَئيمِ مِنَ السِّبابِ
هكذا ضاقت بهم دائرة الجد فما وسعهم إلا فضاء الهزل، وهكذا أمعنوا في هزلهم حتى خرجوا عن وقار العقل.
فبعد أن أبطل الله شبهاتهم حول القرآن الكريم، نراهم ازدادت شراستهم في العداء والطعن في مكانة رموز الإسلام الخالدة. فأدخلوا أنفسهم في ميادين الضلالة والبذاءة والدنايا.. فقاموا بإنتاج مختلف ألفاظ الشتم والسب والقدح بلا تورع.. عندما تأكد لهم أنهم لم ولن يستطيعوا إيجاد أي خطأ في القرآن الكريم.
هم أجبن من مقابلة الفكر بالفكر، أو الحجة بالحجة. وعندما أعيتهم حقائق الحق، وألوهية التنزيل.. أصروا على عنادهم في الكفر، وتحصنوا من وراء جدار الجبن.. هذه شيمة الكفار في مهاجمتهم للإسلام، وهذه أساليبهم في الطعن في القرآن طيلة عهود الزمان. فهم دوماً ينطلقون من فراغ الحقيقة، وفقر الدلالة.. فيهاجمون رموز الإسلام، من وراء جدار السخرية والاستهزاء.
وفي النهاية لن يصح إلا الصحيح.. والله غالب على أمره