مكتبات تطوان.. معالم لخدمة البحث العلمي وحفظ الموروث الثقافي

عبد العزيز حيون
الجمعة 28 شتنبر 2012 - 13:10
تزخر مدينة تطوان. شأنها في ذلك شأن المدن المغربية العتيقة. بخزانات ومكتبات عامة وخاصة ما تزال إلى اليوم. رغم قدم بعضها. تضطلع بدور هام كمعلمات ثقافية في خدمة البحث العلمي ومنبرا لمد جسور المعرفة والحفاظ على الموروث الثقافي المحلي.

وتحتضن هذه الخزانات والمكتبات كنزا معرفيا وأدبيا وفكريا وثقافيا وعلميا. منه ما تيسر للباحثين وطالبي العلم الاطلاع عليه والنهل منه. ومنه ما يزال حبيس الرفوف ينتظر من يكشف عنه النقاب خدمة للثقافة المغربية وتعريف مختلف الأجيال بعطاءات مفكرين مغاربة ساهموا في إغناء الثقافة والفكر المغربي في مختلف المجالات والعلوم.

وتبقى هذه الخزانات والمكتبات. على اختلاف حجمها وموروثها وموقعها في الوسط الثقافي بشمال المغرب . جسرا للتواصل الفكري والأدبي وتداول المعرفة بين مختلف الأجيال والباحثين والتحفيز العلمي والأدبي وتطوير الاجتهاد الفكري.

ومن أبرز ما تزخر به تطوان ونواحيها من خزانات خاصة وعامة . تساهم جميعها في تنشيط الحركة الثقافية بالمنطقة . الخزانة العامة وخزانة مولاي الحسن بن المهدي وخزانة محمد داود وخزانة عبد الخالق الطريس وخزانة أبي الحسن الشاذلي بمرتيل وخزانة أبي العباس السبتي بالمضيق ومكتبة مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية بتطوان ومكتبة مؤسسة محمد الحراق للثقافة والتنمية والتعاون بتطوان وخزانة الحاج عبد السلام بنونة وغيرها.

وإن كان ما يميز كل مكتبة وخزانة على حدة هو تخصصها في إحدى العلوم ومجالات الأدب الواسعة . فإن ما يجمعها هو احتواؤها على كم هائل ومحترم من الكتب القيمة في جميع المعارف الإنسانية وفي شتى العلوم النقلية والعقلية والمخطوطات النادرة والوثائق والصور. التي تداولتها أجيال وأجيال تنتمي إلى منطقة الشمال وتحتضن بين جنباتها كما معرفيا وأدبيا وفكريا وثقافيا وعلميا أولى له أن يكشف عنه النقاب . كي يستفيد منه كل راغب في خوض غمار البحث والمعرفة.

فمكتبة محمد داود بتطوان تضم. بالإضافة إلى الرصيد الثقافي والفكري الذي أنتجه مؤسسها مؤرخ تطوان محمد داود وأوقفه على عائلته التي سهرت على إعادة تنظيمه وجعله رهن إشارة الباحثين منذ سنة 1986 . كتبا في شتى بحور المعرفة. وهي تشتمل على ثلاثة أجنحة منها ما هو خاص بالكتب المطبوعة وآخر بالمخطوطات والوثائق والصور وثالث بالصحافة . و يضم ما يقارب 50 ألف صحيفة مكونة من مجموعات الجرائد (247 مجموعة) والمجلات (282 مجموعة عربية و 18 مجموعة أجنبية).

أما مكتبة خزانة عبد الخالق الطريس فتختص عامة في وثائق الحركة الوطنية في شمال المغرب وأعلامها وروادها . فيما تختص خزانة الحاج عبد السلام بنونة في أدب الحركة الوطنية المغربية وعرض أمهات التراث العربي ونفائسه. وتحتوي مكتبة عبد المرابط الترغي على مخطوطات في اللغة . والأدب والبلاغة والعروض والنحو والفلسفة وعلم الكلام والتصوف. والتاريخ والفقه والفلك والجغرافيا. وهي لمؤلفين مغاربة ومشارقة.

وتختص بعض الخزانات والمكتبات بمدينة تطوان بمجالات معرفية دقيقة من ضمنها مكتبة مؤسسة محمد الحراق للثقافة والتنمية والتعاون التي تعرض كتبا ومخطوطات تراثية في المجال الديني والصوفي شأنها في ذلك شأن مكتبة مركز أبي الحسن الأشعري للدراسات والبحوث العقدية.

رغم هذا العدد المحترم من الخزانات والمكتبات بتطوان وما تعرضه من موروث فكري وعلمي بالغ الأهمية. فإن عددها يبقى نسبيا ضئيلا على اعتبار الكم المتزايد لطالبي العلم والباحثين من مختلف التخصصات والمشارب والاهتمامات وتوفر مدينة تطوان على جامعة ومعاهد متخصصة ومؤسسات تعليمية من مختلف المستويات يتزايد عدد طلابها وشعبها من سنة لأخرى.

ما يسترعي الانتباه أيضا هو أن هذه الخزانات والمكتبات الخاصة. وإن كانت تحتوي على أقدم الكتب وأنذر المخطوطات . التي يعود بعضها إلى القرن الثامن للهجرة . فإن حالة بعض الكتب والمخطوطات والوثائق مهترئة تتطلب مجهودا عمليا وعلميا مؤسساتيا وخاصا لإنقاذها من الضياع.


المصدر :هسبريس