بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي فرض على عباده ما يصلح به حالهم، وصلى الله على المبعوث رحمة للعالمين، وبعد
هنيئا لمن دعاه ربه لحج بيته فأجاب، ولبى وطاف بالبيت وتاب لربه وأناب. وقد قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: الْعُمْرَةُ إِلَى الْعُمْرَةِ تُكَفِّرُمَا بَيْنَهُمَا وَالْحَجُّ الْمَبْرُورلَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا الْجَنَّةُ. رواه الترمذي وقال عنه حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.
أقدم بين أيدي الحجيج هذا الكتيب المتضمن لخطوات عملية ضرورية للوصول إلى الحج المبرور بإذن الله، روعي فيه بساطة الأسلوب وسهولة المضمون ووضوحه.
أسأل الله أن يوفقنا جميعا لتحقيق هذه الغاية وأن يتقبل الله من الحجيج حجهم وعملهم، إنه سميع مجيب الدعاء.

د/رقية طه العلواني