صدر تفسيره بعنوان تفسير ابن الأمير الصنعاني ، وفيه دراسة عن الصنعاني ، وتحقيق جزء من تفسيره ، وهي مقتطفات من مجموعة سور ، وقد حققته هدى بنت محمد بن سعد المقاطي ، وقدم لها العلامة المؤرخ المحقق القاضي إسماعيل بن علي الأكوع ، وقد صدر عن مركز الكلمة الطيبة للبحوث والدراسات العلمية .
وهذا التفسير هو المسمى بمفاتح الرضوان في تفسير الذكر بالآثار والقرآن .
وقد كان حقق جزءًا منه الدكتور عبد الله بن سوقان الزهراني ، في أطروحته للماجستير في الجامعة الإسلامية عام 1408 ، وقد حقق سورة الشعراء والنمل والقصص والعنكبوت والروم .
ولعله يُخرج هذا التحقيق .
ومن طريف الأمر ما ذكره الدكتور عبد الله في مقدمة تحقيقه ، حيث ذكر لأبراهيم أبن محمد صاحب مفاتح الرضوان ؛ ذكر له كتابًا في تفسير القرآن بالقرآن ، وهو بعنوان فتح الرحمن في تفسير القرآن بالقرآن ، وهو غير تفسير والده مفاتح الرضوان .