قالا بن القيم في مدارج السالكين ....ان الله قسم الناس الى ثلاثة اقسام : منعم عليهم: وهم اهل الصراط المستقيم الذين عرفوا الحق واتبعوه
ومغضوب عليهم وهم الذين عرفوا الحق ورفضوه
وضالون وهم الذين جهلوه فأخطأوه
فكل من كان أعرف للحق وأتبع له :كان اولى بالسراط
ولا ريب ان أصحاب رسول الله هم اولى بهذه الصفه من الروافض فأنه من المحال أن يكون أصحاب رسول الله جهلوا الحق وعرفه الروافض او رفضوه وتمسك به الروافض
ثم انا رئينا اثار الفريقين تدل على اهل الحق منهما . فرأينا اصحاب محمد فتحوا بلاد الكفار وقلبوها بلاد اسلام وفتحوا القلوب بالعلم والهدى .فآثرهم تدل على انهم هم اهل السراط المستقيم ورأينا الرافضه بالعكس في كل زمان ومكان فأنه قط ما قام للمسلمين عدو من غيرهم الا كانوا اعوانهم على الاسلام وكم جروا على الاسلام وهله من بليه وهل عاثت سيوف المشركين .......من التتار الا من تحت رؤوسهم وهل عطلت المساجد وحرقت المصاحف ...الا باسبابهم
فأي الفريقين أحق بالصراط المستقيم وأيهم احق بالغضب والضلال ، ان كنتم تعلمون . انتها كلامه
وقد ذهبت الى سوق من اسواقهم وأذا ببعض الكتب المعروضة وعندما قلبت هذه الكتب وأ ذا بها لاتشتمل على اية واحد ولو أنك رأيت هذه الموئلفات في غير بلد اسلامي لقلت أن مؤلف هذه الكتب كافر لا ينتمي الى الاسلام ولم يحسب عليه
فنعوذ بالله من الضلال ونعوذ بالله من الخذلان