بسم الله الرحمن الرحيم

كنت اتلو قوله تعالى ( أمن يهديكم في ظلمات البر والبحر ومن يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته أءله مع الله تعالى الله عما يشركون ) النمل ( 63 )

قلت : حينما يرسل الله عليك رياحا تعصف بك من الالام والاحزان والهموم اعلم انها بشارة بقرب رحمته فالفرج مع تلك الرياح العاتية ، وتذكر ان الاخلاص والبراءة من الشرك اعظم سبب لزوال الكرب ، ولهذا علمنا الرسول ادعية الكرب ومنها ( اللهُ اللهُ ربي لا اشرك به شيئا ) .
الله الأولى مبتدأ والثانية تأكيد لفظي للمبتدأ لعظم الأمر وكبر المقام وهو توحيد الله وإخلاص الدين له .
وتكرر لفظ الجلالة في الاية مرتين .
فاذا امتلأت النفس توحيدا بالله كان حريا ان يفرج عنها ..

والله اعلم .