موسوعة الحضارة الإسلامية ومئتا مصطلح نهضوي
محمد حسين أبو العلا
السبت ٢٧ أكتوبر ٢٠١٢
نعم... لن تزول أو تنمحي بصمات الحضارة الإسلامية من ذاكرة التاريخ الإنساني حتى لو طُمس بريقها وزهوتها داخل أقبية العقل الإسلامي، بل وحتى لو أقام هذا العقل فواصل زمنية معها بحكم وضعيته المتردية، وكذلك أيضاً حتى لو استحضر أمجادها من دون إنجاز متواكب يتسق وطبيعة عمقها التاريخي ومآربها الإنسانية. ولن تخبو إطلالتها السرمدية الباعثة على الإحياء والتجديد والاستنهاض والإشراق الكوني المبدد لظلامية المادة التي تكتنف تلك العقول صانعة الحضارة المعاصرة.
وإذا كانت الحضارة العربية الإسلامية جسدت نموذجاً متفرداً في إشباع الطاقات الحيوية للبشرية على اختلاف أطوارها، فكيف بأحفاد هذه الحضارة وقد عطلوا طاقاتهم واستظلوا بالجمود والتراجع ووقفوا حيارى بين الماضي والمستقبل؟ ولعل صدور موسوعة الحضارة الإسلامية يمثل حدثاً فكرياً إبداعياً، إذ تضمنت أكثر من 200 مصطلح، هي قوام هذه الحضارة في منطلقاتها ومراميها. ولعل هذه المصطلحات على إجمالها لم تتخذ مسار السياق النظري، بل انغمست في الواقع وتشعباته حتى أنها صارت هي عين الواقع ذاته وبذلك تمت المطابقة الفاعلة بين القول والفعل والنظرية والتطبيق وبين الفكر المجرد ودقائق الحياة وتفصيلاتها، ولم تحد عن مسارها ذاك طيلة ثمانية قرون.
واستفاضت الموسوعة في شرح الأبعاد الأساسية للحضارة معلنة عن البعد الإنساني كأول هذه الأبعاد من خلال المستوى الفردي في الحفاظ على كرامة الإنسان وحريته كفرد ومراعاة اهتماماته المادية والعقلية والروحية، وكذلك المستوى العام الذي يعنى بالاعتبار الإنساني المحقق للقيم الإنسانية في العلاقات بين البشر في شتى الحضارات والأديان والأجناس، كذلك البعد الأخلاقي بما يعنيه من الالتزام بمنظومة القيم الأخلاقية الدالة على سيادة العقل على النوازع الإنسانية، وهو ما يؤكد شيوع الالتزام والمسؤولية. يأتي كذلك البعد التقدمي الدال على أن الحضارة تعد نقلة تقدمية في العلم والفكر والسلوك، ثم يتبع ذلك البعد الديني باعتباره غرساً في الفطرة الإنسانية؛ أما البعد الثقافي فيشير إلى مراعاة التواصل الحضاري والحفاظ على كل ما هو جوهري في ذاتية الأمة، وهو ما ينفي القطيعة الثقافية مع مواريث الأمة، بينما البعد التوازني يسعى إلى إيجاد التكافؤ والتوازن بين المتطلبات العقلية والمادية والوجدانية للإنسان، وعلى ذلك يتجلى بعد التعددية الحضارية، بما يعني من ضرورات الاعتراف بالتمايز الحضاري والانفتاح على الثقافات والحضارات ترسيخاً لأسس السلام والعدل والاستقرار ولفظاً لمعاني التناقض والتضاد والتناحر.
ثم تخوض موسوعة الحضارة الإسلامية في استفاضة موضوعية تبدأ وتنتهي بتحليل القيم الحضارية في المنظور الإسلامي باعتبارها قيماً معطاءة تتسق دوماً مع المد الزمني، ذلك على غرار التفكير، العلم، الوقت، العمل، حسن المعاملة، حقوق الإنسان، الجمال، الحفاظ على البيئة، الرفق بالحيوان، النظام. ولعلها في جملتها لم تكتمل إلا في ذلك السياق التاريخي للحضارة الإسلامية؛ وحين غابت في كليتها بدأ الزحف نحو التراجع وبقي الأمل في استلهامها حلماً جديداً يراود الأمة الإسلامية نحو السيادة الكونية الفائتة.
وفي إطار المسؤولية الحضارية للمسلم المعاصر تشير الموسوعة إلى فكرة الاتساق بين القوانين الإلهية التي تحكم الأرض بل وتحكم الكون كله والقوانين التي تحكم الإنسان، ذاك الذي أعطي من الطاقات والاستعدادات والإمكانات ما يتناسب مع ما في هذه الأرض من قوى وطاقات وكنوز، من ثم تتلاشى فكرة التصادم بين هذه القوانين لتحقق تلك المسؤولية الحضارية المستوجبة الخالقة للحضور الفاعل لتطويق قوى الشر المستطير وإبادتها بلوغاً لتلك الكينونة الإسلامية السامية. وترتبط بذلك تلك الوعود الإلهية بالتحقق الحضاري وتوكيد الذاتية الإسلامية إذ انطوت هذه الوعود على الاستخلاف في الأرض والتمكين من الدين واستبدال الأمن بالخوف وهي وعود كانت متحققة في الصدر الأول للإسلام لكنها الآن تظل رهناً بذلك التحول الجذري في العقل الإسلامي لينسجم مجدداً مع التعاليم الإسلامية الشامخة ومقوماتها التشريعية والإيمانية والأخلاقية والتربوية.
وإذا كانت موسوعة الحضارة الإسلامية تزخر بالكثير جداً من المصطلحات ذات الأثر المهيب في الحياة الإنسانية بصفة عامة، فإننا نعتمد على المنهج الانتقائي في استدعاء بعض المصطلحات المعاصرة والشائعة كونياً وأصدائها في درر التراث الإسلامي والتي يمكن أن تحقق دافعية كبرى للروح الإسلامية نحو اقتحام عصر يمكن للإسلام فيه أن يتبوأ مكانته الحقة، ومن هذه المصطلحات: التدافع الحضاري الذي يعني إقامة نوع من التوازن الكوني بعيداً من النهج الصراعي وإلغاء الآخر وإقصائه وإبادته للحيلولة دون فساد الأرض القائم على استعداء الآخر، أما مفهوم التداول الحضاري فهو من السنن الكونية الثابتة أو قانون حركة التاريخ فكل أفول لحضارة هو بزوغ لحضارة أخرى، ودلالة ذلك أنها سنة حافزة لكل حضارة نحو إطالة أمد تألقها وازدهارها، من ثم فالتداول الحضاري لا يشترط فناء الأمم لتحل محلها غيرها وإنما يعني في التصور الإسلامي تبادل الأدوار وأن القوي قد يضعف ويحل دونه من يفوقه قوة وهي سنة تقوم في أصلها على ترك الطغيان والاستبداد المطلق القائد بالضرورة نحو سبل الهلاك الحضاري الذي تتقدمه علاقات الهيمنة والتبعية.
إن طرح قضية الحضارة الإسلامية بكل تاريخها وزخمها المعرفي وانطلاقاتها التي استوقفت التاريخ طويلاً لا بد أن يحرك لدى عالمنا الإسلامي في لحظاته المتأزمة عديداً من التساؤلات التي يتصدرها: هل كانت الحضارة العربية الإسلامية بمثابة كتلة زمنية ماضوية لا علاقة لها بحاضر أو مستقبل؟ وكيف لعالمنا الإسلامي أن يظل فاعلاً أساسياً في كون تلك الحضارة لا تمثل إلا ماضياً مشرقاً؟
وبمعنى آخر كيف حقق لها العزلة الخانقة في ساحته بينما لا يزال الآخرون يتلمسون إشعاعاتها؟ بل كيف وأد عالمنا الإسلامي في داخله إشراقات تلك الحضارة؟ وما هو المعني الكامن وراء زهو عالمنا الإسلامي بتلك الحضارة بينما لا يطل بذاته على العالم المعاصر ولو من طرف خفي؟ وما هو البديل الثقافي الذي استعاض به عنها؟ وما هي أسس وشرطيات الولاء والانتماء لأحفاد هذه الحضارة؟ وكيف له أن يتشرب قشور الحضارة الغربية غير مكترث بلباب المدنية الإسلامية التي تقدمت على حضارات كثيرة؟ بل كيف لم تكن الحضارة الإسلامية بمثابة دعامة روحية لكل الطاقات النفسية ومحفزاً قوياً للتواجه في المعترك المعاصر سياسياً وأيديولوجيا واقتصادياً وإستراتيجياً أيضاً؟ بل كيف لم تصطبغ الحياة العربية المعاصرة بالطابع الإنساني والقيمي المتميز للحضارة الإسلامية؟ أما آن أن نبتكر مناهج وآليات ومعالجات جديدة يمكن أن تستأصل طرائقنا البالية وأساليبنا المهترئة في التعامل مع حضارة قديمة تاريخياً لكنها سباقة في تأصيل تاريخ جديد يمكن البشرية المعاصرة من تجاوز مآزقها بل توظيف تلك المآزق لتصبح حلولاً متواصلة زمنياً تُستدعى حين تحتدم الأزمات؟ إن الذهنية الإسلامية المعاصرة يجب أن تتجدد مفرداتها وبناءاتها لتقدم نظرية حوارية للعالم تنصب حول تأكيد الحقائق الكونية الخالدة التي ربما يبلغها العلم مستقبلاً أو قد لا يبلغها حتماً.



http://alhayat.com/Details/447708