دعوة إلى إنشاء رابطة عالمية للباحثين في السيرة النبوية
فاس ـ المملكة المغربية
أوصى المؤتمر العالمي الأول للباحثين في السيرة النبوية، الذي اختتم بفاس مساء أول أمس الأحد، بالعمل على إنشاء رابطة عالمية للباحثين في السيرة النبوية للتعاون والتنسيق والتكامل بين علماء الأمة. وإنشاء جمعيات قطرية لخدمة السيرة النبوية وما يتصل بها في كل قطر، وكذا العمل على إنشاء قناة خاصة بالسيرة النبوية وما يتصل بها في كل قطر.
المؤتمر الذي تناول موضوع «جهود الأمة في خدمة السيرة النبوية»، تدارست عروضه ومداخلاته مجموعة من القضايا التي لها ارتباط بالسيرة النبوية بدءا بالجهود التي بذلت لتدوينها من طرف المؤرخين والمحدثين مرورا بالمناهج التي اعتمدت لشرح وتيسير وتنظيم السيرة النبوية وصولا إلى ما قام به المؤرخون والباحثون لتقريب مضامين هذه السيرة.
وسعى المؤتمر العالمي الأول من نوعه للباحثين في السيرة النبوية، بحضور باحثين ومختصين في السيرة النبوية إلى جانب العديد من العلماء والأساتذة الجامعيين من المغرب والخارج، إلى تجميع وضبط خلاصة ما كتب عن الرسول الكريم ووضعه بين أيدي أجيال الغد باعتباره المدخل لإنجاز مشروع السيرة النبوية الذي يجب على الباحثين الصادقين من أبناء هذه الأمة أن ينهضوا لإنجازه، وذلك من خلال مناقشة خمس محاور وهي: « جهود الأمة في تدوين السيرة»، و»جهود الأمة في تيسير السيرة»، و»جهود الأمة في فقه السيرة»، ثم «جهود الأمة في تقريب السيرة»، وأخيرا «جهود الأمة في إعادة كتابة السيرة».

* التوصيات*
أشادت التوصيات النهائية للمؤتمر العالمي الأول للباحثين في السيرة النبوية، بالتعاون البناء المتميز الذي بلوره المؤتمر، بين الجهات الخمسة المنظمة من جهة والجهات المشاركة المؤازرة من جهة ثانية، ولا سيما رابطة العالم الإسلامي، وأوصى المشاركون في المؤتمر بالعمل على إنشاء رابطة عالمية للباحثين في السيرة النبوية للتعاون والتنسيق والتكامل بين علماء الأمة، وإنشاء جمعيات قطرية كذلك لخدمة السيرة النبوية وما يتصل بها في كل قطر. بالإضافة إلى العمل على إنشاء قناة خاصة بالسيرة النبوية على غرار قناة القرآن الكريم وقناة للحديث الشريف.
ومن التوصيات أيضا التتي خلص إليها المؤتمر، «العمل على إنشاء موقع عالمي متميز بالأنترنيت، يكون ملتقى للباحثين في السيرة النبوية والمهتمين بها»، ودعا المؤتمرون المؤسسات الكبرى مثل البنك الإسلامي للتنمية ووزارات الأوقاف والثقافة والمؤسسات المانحة والمحسنين إلى دعم المشاريع الكبرى الخادمة للسيرة النبوية وخاصة في ما يتعلق بالأعمال الفنية وفي مقدمتها «الأفلام السينمائية والتلفزية»، وكذا دعم مشروع «السيرة السنة» أو «السيرة المنهاج» الذي تدعو إليه مؤسسة البحوث والدراسات العلمية بفاس، ودعا جميع الباحثين والمهتمين للتعاون معها على إنجازه لأهميته الكبرى للأمة.
ونوه المؤتمرون بمشروع الفهرسة الوصفية لمصادر السيرة النبوية الذي تشرف على إنجازه منظمة النصرة العالمية، وحثت التوصيات الباحثين في السيرة النبوية على التوجه إلى مجالات الترجمة من وإلى اللغات الأجنبية، وكذا الاشتغال على ما لم يتم تحقيقه لحد الآن من كتب السيرة.
التوصيات الختامية تطرقت أيضا إلى الحاجة لتفعيل المناهج التعليمية الحديثة للسيرة النبوية، والعمل على إدخالها في المقررات الدراسية في المراحل المختلفة، بجميع دول العالم الإسلامي، ثم تفعيل السيرة النبوية في الأنماط المختلفة لجميع الفئات العمرية وخاصة الاطفال.
بتصرف
المصدر :مغرس