الحروف المقطعة في أوائل سور القرآن الكريم ، للدكتور سليمان عودة سليمان أبو صعيليك ، الطبعة الأولى 1433هـ ، من إصدارات جامعة الملك سعود .

كتب المؤلف وفقه الله في مقدمته :

جاء هذا الكتاب في مقدمة وتمهيد وأربعة فصول ، ففي التمهيد ذكرت عدداً ، من موضوعات علوم القرآن والتعريف بها ؛ لأن لها صلة بموضوعي ، وذكرت أهم المذاهب في تفسير الحروف المقطعة ، ثم أهم الكتب التي تحدثت عن الحروف المقطعة قديماً وحديثاً ، وأول من فسر الحروف المقطعة .
في الفصل الأول تحدثت عن تفسير الحروف المقطعة ؛ حيث إنني اعتمدت في تفسير الحروف المقطعة على الأخبار التي جاءت عن الرسول ، وعلى الآثار المروية عن الصحابة والتابعين ، ودرست أهم المذاهب التي جاءت في تفسير الحروف المقطعة ، وبينت بالمناقشة المذاهب التي يمكن الاطمئنان إليها في تفسير المسألة ، ودعمت ذلك بالشواهد والأدلة التي تثبت صحة المذاهب التي عرضتها في تفسير الحروف المقطعة .
وفي الفصل الثاني بينتها لغة ، وأوضحت عدد الحروف المقطعة ، وصفات تلك الحروف ، ورصدت القراءات القرآنية التي جاءت فيها وذكرتها وناقشتها ، وبينت المعاني اللغوية ، وذكرت الحروف التي ليس لها معنى وأسباب ذلك .
وفي الفصل الثالث درست الوجوه الإعرابية الجائزة في إعراب الحروف المقطعة ، وذكرت المذاهب التي ذكرها علماء اللغة والنحو في ذلك ، وذكرت حكم الحروف المقطعة من حيث الصرف والمنع من الصرف ، ووضحت ذلك بالمناقشة وذكر الشواهد التي تؤيد ما ذهبت إليه .
وأما الفصل الرابع فكان لبيان مذاهب العلماء في الحروف المقطعة ، وقد قسمت العلماء قسمين ، الأول : المتأخرين وهم : أوائل المتأخرين ، والمُحْدَثون ، الثاني : المستشرقون ، إذ تحدثت عن مذاهبهم ، وبينت الصحيح منها .