الذي دخل الجنة بتنحيته الأذى عن طريق المسلمين
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـ

ـ تمهيد :ـ
ــــــــــــــــ

ـ أخبرنا رسول الله أن الإيمان بضع
وسبعون شعبة أعلاها قول لا إله إلا الله ، وأدناها إماطة
الأذى عن الطريق ، ويخبرنا رسولنا
في قصة هذا الحديث أن رجلا أدخله الله الجنة بتنحيته غصن
شوك عن طريق المسلمين حتى لا يؤذيهم .

ـ نص الحديث :ـ
ــــــــــــــــــــــ
ـ روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ
رَسُولَ الله قَالَ : ( بَيْنَمَا رَجُلٌ يَمْشِي
بِطَرِيقٍ ، وَجَدَ غُصْنَ شَوْكٍ عَلَى الطَّرِيقِ، فَأَخَّرَهُ ، فَشَكَرَ
الله لَهُ فَغَفَرَ لَهُ ) .

ـ وجاء في بعض الروايات عند مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ:
قَالَ رَسُولُ الله : ( مَرَّ رَجُلٌ بغُصْنِ
شَجَرَةٍ عَلَى ظَهْرِ طَرِيقٍ ، فَقَالَ : والله لأُنَحِّيَنَّ هَذَا عَنِ
المُسْلِمِينَ لا يُؤْذِيهِمْ ، فَأُدْخِلَ الجَنَّةَ ) .

ـ وفي رواية أخرى عنده عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبيِّ صلى الله
عليه وسلم قَالَ : ( لَقَدْ رَأَيْتُ رَجُلاً يَتَقَلبُ فِي الجَنَّةِ ، فِي
شَجَرَةٍ قَطَعَهَا مِنْ ظَهْرِ الطَّرِيق ، كَانَتْ تُؤْذِي النَّاسَ ) .

ـ غريب الحديث:ـ
ــــــــــــــــــــــــ

ـ فأخره : أي نحاه ، وفي بعض روايات الحديث : فأخذه.

ـ فشكر الله له : رضي بفعله وقبل منه .

ـ يتقلب في الجنة : أي يتنعم بملاذها .

شرح الحديث : ـ
ـــــــــــــــــــــــــ ـ

ـ هذا الحديث يحكي قصة رجل كان مارا في إحدى الطرقات،
فوجد غصن شجرة ذات شوك يمتد على طريق المسلمين ،
فيتأذى منه المارون ، فعزم على قطع ذلك الغصن ، وإبعاده
عن الطريق ، وكان هدفه ـ الذي صرح به ـ تنحية الأذى عن
طريق المسلمين ، فغفر الله له عمله ، وأدخله جنته ، ورآه
الرسول يتقلب في الجنة بعمله هذا .

ـ لقد عمل هذا الرجل قليلا ، وأُجر كثيرا ، ورحمة الله واسعة،
وفضله عظيم ، وما فعله هذا الرجل حث عليه ديننا ، فقد
أمرنا رسولنا بمثل فعله ، فقال : ( نح
الأذى عن طريق المسلمين ) وحذرنا تحذيرا شديدا من إيذاء
المسلمين في طرقهم ، وفي ذلك يقول :
( من آذى المسلمين في طرقهم ، وجبت عليه لعنتهم ) .

ـ والنصوص الواردة في هذا الموضوع كثيرة ، وهي تدل على
الخلق الراقي الذي يتصف به المسلمون العاملون بالإسلام ،
فهم يحرصون على نظافة طرقاتهم، وعدم تقذيرها وتوسيخها،
ورفع الأذى عنها ، يتصفون به دينا يدينون الله به ، ويرجون
منه عليه الأجر والثواب ، ولا يتكلفونه تكلفا .

ـ عبر الحديث وفوائده :ـ
ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ
1ـ بيان فضل تنحية الأذى عن طريق المسلمين ، وما فيه من
أجر عظيم ، وثواب جزيل .

2ـ سعة رحمة الله وعظم أجره ، فقد أثاب هذا الرجل الكثير
بإدخاله الجنة بالعمل القليل ، وهو إماطة الأذى عن الطريق .

3ـ مدى مخالفة المسلمين لتعاليم دينهم ، فترى بعضهم لا
يكتفي بعدم تنحية الأذى عن طريق المسلمين ، بل يرمي
مخلفات منزله ، وبقايا ما يأكله في طريق المسلمين .

4ـ الشجرة التي يجوز قطعها هي المؤذية للمسلمين ، أما إذا
كانت نافعة للمسلمين كالشجرة التي يستظل الناس في ظلها،
فلا يجوز قطعها ، وقد تهدد الرسول
قاطعها بالنار ، ففي الحديث : ( قاطع السدر يصوب الله رأسه
في النار ) .
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ
م : صحيح القصص النبوي ـ د/ عمر الأشقر ـ حفظه الله ـ
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ



المصدر :صحيح القصص النبوي