بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله .. أما بعد


فقد اقترحت على طالبات أكاديمية تفسير دراسةَ تفسيرٍ مختصر ،
ذلك أننا ندرس التفسير و علومه ، بدقائقه و تفصيلاته
فأرى أنه حري بنا أن نقرأ تفسير كتاب الله تعالى كاملا و لو بشكل مجمل ، لننتقل بعده إلى التفاسير الموسعة وفق تدرج سليم و منهجية علمية واضحة ,
فكم بدأنا بمثل تيك المشاريع ، فتلاشت شيئا فشيئا
لذا : أقترح أن تتبنى الأكاديمية هذا المشروع ، لضمان الاستمرارية فيه


و فيما يلي تلخيص لكتاب الشيخ مساعد الطيار : المنهجية العلمية لدراسة التفسير
لخصته بتصرف ، و اقتصرت على المرحلة الأولى ، لكونها المقصودة حاليا


المرحلة الأولى ( للمبتدئين) :

أهمية المرحلة :

يجب أن يعتني الطالب بهذه المرحلة ، وأن يُؤسِّس نفسه من خلال هذه المرحلة ويبتدئ بها، وألا يظن أنه تَقَدَّم على هذه المرحلة، وأنه ليس بحاجة لها ؛
لأنَّه إذا تَكَشَّف ما عندَه من العِلم فإنه سيرى أنه ليس عنده شيء، والسبب هو أن طريقتنا في القراءة فيها مشكلات ، منها أنها طريقة قراءة فقط
ولا تتسم بالتَّقييد، ولسنا حفَّاظًا مثل من وهبه الله القدرة على الحفظ، لذا نحتاج أن نجعل التقييد في كل مرحلة من مراحل التعلم والقراءة .

صفة الكتاب الذي يبتدأ به الطالب :

1 ـ أن يكون الكتاب مستوعِبًا لمسائل التفسير، قدر الطاقة، أي يكون فيه أسباب النزول، وبيان المفردات والمعنى الإجمالي وغيرها .
2 ـ أن يكون سهل العبارة، لا يحتاج إلى فكٍّ.
3 ـ أن يكون مختصرًا لكي يَقْصُرَ زمنُ قراءته.

طريقة القراءة في الكتاب :

1- قراءة الكتاب كاملًا ، تكرار قراءته مرة بعد مرة لنستوعبَ ما في هذا الكتاب من التفسير.

2- ترك الإشكالات ؛ لأن هدف هذه المرحلة هو فهم المعنى الإجمالي، وليس فهم جميع ما يتعلق بالآية من مشكلات ومسائل.
وعليه أن يجمع هذه المشكلات والمسائل في دفتره ويسأل عنها متى ما تسنى له ذلك ، لكن لا تكون قاطعة له عن هدفه في إتمام القراءة وإدراك المعنى .

3- اسْتظْهار جملة المعاني الموجودة في هذا التفسير ـ ولا يشترط أن يحفظ وإنما يَسْتَظْهِرُ ـ بحيث أنه لو سُئِلَ :
ما معنى قول الله سبحانه و تعالى : ﴿يسألونك عن الأنفال قل الأنفال لله وللرسول﴾ فإنك تعطينا المعنى الإجمالي، لكن حينما نريد أن نحلل لفظة ( الأنفال )
والأقوال التي قيلت فيها، فإن هذا ليس في المرحلة الأولى التي نطالب الطالب فيها أن يفهم المعنى العام.

4- تقييد الفوائد في مَحِلِّها من التفسير الذي بين يدي الطالب ، بمعنى أن هذا التفسيرَ سيكونُ متنًا بالنسبة له يضِيفُ إليه الفوائد مرةً بعدَ مرة.
فقد يكون للطالب قراءات أخرى ، ويستفيد فوائد من كتب التفسير أو غيرها مرتبطة بالآيات ، فيقيّدها في محلها من التفسير .
و هذه الفكرة ـ وهي فكرة جمع الفوائد في مكان واحد ـ مهمة جدًّا لكن لا تجعلها هي الأصل الآن، وإنما الأصل هو استظهار هذا الكتاب الذي بين يديك،
فإذا وقعت على فائدة ما خلال قراءاتك الأخرى، فاجعلها في مكانها من هذا الكتاب الذي بين يديك.

كتب غريب القرآن :

في هذه المرحلة يمكن أن يضيف طالب العلم له كتابًا في غريب القرآن لكي يتعرف على معنى الألفاظ من جهة لغة العرب، فيكون عنده الآن المعنى اللغوي للفظة من جهة،
ومن جهة أخرى يكون عنده المعنى السياقي الذي يريده من كتب التفسير ، و هذا جانب مهم جدًّا.

أبرز كتب تفسير غريب القرآن لمرحلة المبتدئين :

( تحفة الأريب ) لأبي حيان وهو مختصر جدا.
( تفسير غريب القرآن ) لمكي.
( السراج في غريب القرآن ) لمحمد الخضيري
( وجه النهار الكاشف عن معاني كلام الواحد القهار ) لعبدالعزيز الحربي

- ويغلب على كتب غريب القرآن: السلامة من المشكلات التي يسأل عنها طالب العلم كثيرًا
- و في هذا الرابط عرض لأبرز كتب (غريب القرآن) ومستوياته http://vb.tafsir.net/tafsir32644 /
- إذا أضيف في هذه المرحلة كتاب في غريب القرآن تكون الآن عندنا الدائرة قد اكتملت في أنَّ عندنا هدف، وعندنا وقت للكتاب المُنتخَب،
وعندنا أيضًا طريقة لهذه القراءة، وعندنا مجموعة من الكتب يمكن أن تكون في هذه المرحلة .

إذن نلخص ما سبق فيما يلي :

- هدف المرحلة : فهم المعنى الإجمالي ، الكلمات الغريبة ، هداية الآيات

- الكتاب المُعْتَمَد في التفسير :

- الكتاب المعتمد في غريب القرآن :

- الطريقة المتبعة في القراءة : قراءة الكتاب كاملا ، استظهار جملة المعاني ، ترك الإشكالات و تقييد الفوائد .

- الزمن المقترح لإنهاء الكتاب بإذن الله :

- الخطة الدراسية :


للإطلاع على منهجية التفسير كاملة :
http://vb.tafsir.net/tafsir17876/#ixzz2DRN5L0V7

و الله الموفق ..