الأوقاف: "قبس من القرآن" لتعزيز مكانة كتاب الله في نفوس المسلمين

أصدرت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية مؤلفا ثقافيا جديدا تحت عنوان "قبس من القرآن الكريم" للدكتور محمد كريم راجح لتعزيز مكانة القرآن الكريم في قلوب المؤمنين وحضهم على الفكر والتدبر والاستشعار للمنزلة الإيمانية لآياته.
وقالت الوزارة في بيان صحافي أمس أن إدارة الثقافة الإسلامية تطرقت إلى جملة من المعاني اللطيفة والآداب الشريفة التي حوتها معاني ألفاظ القرآن الكريم وسلطت الضوء على الإعجاز البياني والبلاغي في المضامين القرآنية حيث يتناول المؤلف تفسير المعاني والدلالات التي يحتويها اللفظ القرآني.
وأشارت إلى أن الإصدار استعرض الآيات الكريمة لكل سورة من البداية حتى النهاية بأسلوب توضيحي يهدف إلى بيان مبسط لمشكل الكلمات وطرح معانيها اللغوية دون الخوض في الاختلافات التي احتوتها مصنفات كثير من مفسري القرآن الكريم على مر العصور.
وذكرت الوزارة أن تفسير الكاتب خلا من القصص القرآني الذي كان السمة الطاغية عند كثير من المفسرين حتى يكون بحق قبس جليل من نور التنزيل والتفسير امتاز بأنه يحمل إلى جانب جلال المفهوم روحانية المعنى وعمق الفكرة.
وقالت إن المؤلف استطاع أن يضع منهجا ميزه عن غيره في بيان معاني الآيات ليس بمعنى كلماتي فقط بل بتسليط الضوء على القران الكريم وما يحمل في طياته من معان تربوية وسلوكية وقيمية تتضمنها كل آية.
وأفادت الوزارة أن المؤلف استنطق مكنون ما تحوي الآيات من المعاني الشريفة والآداب اللطيفة التي تؤصل الفضائل والسمو والمنح مبينة أن المؤلف جاء في قالب مبسط ليسهل على قارئ القرآن الكريم أن يتابع ما أشكل عليه فهمه من معاني بعض الكلمات التي وجدت بهامش المصحف الشريف في عرض يبعث على مواصلة القراءة مع ميزة التدبر في المعاني دون الخوض في إشكالات كتب التفسير أو اللغة.
وأوضحت أن المؤلف قام بتذييل قبس من القرآن الكريم بفهرس مفصل لتسهيل البحث عن كلمة معينة أو آية معينة دون الحاجة للرجوع إلى الكتاب المفهرس عن طريق تقسيم الكلمات إلى كلمات مجردة ومزيدة بواو أو فاء أو أل التعريف أو ياء أو غيرها ثم تقسيمها إلى كلمات مرفوعة ومنصوبة ومجرورة ومنونة وهكذا.
وقالت الوزارة أن طريقة البحث ذاتها لا تختلف عن البحث في أي معجم عربي عادي إذ يجب عليك أن ترد الكلمة إلى أصلها بعد تجريدها من الزوائد ثم تبحث عنها في بابها مشيرة إلى أن المؤلف اعتمد طريقة الكثير من العلماء الذين أجادوا في هذا الفن مثل الشيخ فؤاد عبد الباقي في مؤلفه الشهير (المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم) واتبع في ترتيبه طريقة الزمخشري والفيومي.


المصدر :صحيفة السياسة الكويتية