السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
بحثي في الموازنة بين علامات الوقف في مصحف قطر ومصحف المدينة وأثرها في التفسير.
وعندي اشكال : في قوله تعالى : (وَامْرَأَتُهُ قَآئِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَآءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ ).
في الآية قراءتان ( يَعْقُوبَ ) بالنصب و ( يَعْقُوبُ ) بالرفع , ولدي سؤال هل اختلاف القراءة يؤثر على التفسير ، أم هو اختلاف في الإعراب فقط ؟
وسؤال آخر : هل البشارة في الآية كانت بإسحاق فقط ، أم بإسحاق ويعقوب ؟
حاولت أن أصل لجواب في كتب التفسير وتوجيه القراءات ولم أجد إجابة شافية ..