قال أبو حازم:وجدت الدنيا شيئين شيئاً هو لي لن أعجله دون أجله ولو طلبته بقوة السموات والأرض ،وشيئاً هو لغيري لم أنله فيما مضى ،ولا أناله فيما بقي .يمنع الذي لي من غيري كما منع الذي لغيري مني.ففي أي هذين ؟ أفني عمري وأهلك نفسي.