[align=center] بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ [/align]
[align=center]حديث من القلب إلى كل من يهمه الأمر[/align]

الأخـوة الأعـزاء . . أحبابي الكـرام . . السـلام عليكم ورحمـة الله وبركاتـه

بعد اطلاعي على مشـاركات الأخـوة في هذا المنتـدى وبعض المنتـديـات الأخـرى حـول موضـوع النطـق بحـرف الضـاد يسعـدني أن أشـارك معكم بهذه المسـاهمـة والله أسـأل أن ينفـع بها وأن يجـزي كل خيـر كل من يسـاهم في نشـرهـا . . . آمين .

إن كلامي معكم الآن عـن صـوت حـرف الضـاد المسمـوع من الشيخ / الحصـري رحمـه الله وغـيره من القـراء في الإذاعـة المصـرية ، وكذلك أئمة الحرم المكي والمدني ، وأستثني منهم الشيخ / سعـود الشـريم وذلك في تلاوة سـورة الفـاتحـة فقـط ( قيام رمضان 1425 هـ ) .

ولمعرفة حقيقة صوت أي حرف من الحروف قاعـدة يجب اتباعها وهي :

لابد لنا من العلم بأربعة أشياء قبل الحكم على هذا الحرف بالصحة أو البطلان :

أولاً : مخرج هذا الحرف .
ثانيًا : صفات هذا الحرف .
ثالثا : لقب هذا الحـرف .
رابعا : وجه الشبه بينه وبين الحروف الأخرى .

وللوقوف على حقيقة مخرج أي حرف أربعة أمور يجب اتباعها وهي :

أولاً : نسكن هذا الحرف .
ثانيًا : ندخل عليه همزة وصل .
ثالثا : ننطق بهذا الحرف .
رابعا: نصغي إليه السمع وعند انقطاع الصوت يكون مخرج الحرف ( ومعنى نصغي إليه السمع أي نتريث قليلاً قبل انفكاك أعضاء النطق ) .

أولاً مخرج الحرف :
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــ

مثالاً على ذلك : حرف الباء . . نقول : ( ابْ ) فنجد أن مكان خروج الصوت عـند الشفتين . . فيكون مخرج صوت حرف الباء ( الشفتين ) .

مثال آخر : حرف الذال . . نقـول : ( اذ ) فنجد أن مكان خروج الصـوت عـند التقاء ( طرف اللسان مع أطراف الثنايا العليا ) .

مثال آخر : حرف الظاء . . نقـول : ( اظ ) فنجد أن مكان خروج الصـوت عـند التقاء ( طرف اللسان مع أطـراف الثنايا العليا ) ، إذاً ما الفـرق بيـن حـرف الـذال ، وحـرف الظـاء ؟. نجدُ أن حرف ( الذال ) مستفل ، منفتح ، وإذا ما أدخلنا عليه استعلاء وإطباق أصبح ظاء ( اذ ، اظ ) . وكذلك حرف الدال . . نقول : ( ادْ ) فنجد أن مكان خروج الصـوت عـند التقاء ( طرف اللسان مع أصول الثنايا العليا ) وإذا ما أدخلنـا استعـلاء وإطبـاق عـلى ذلك الصـوت أصبـح ( اضْ ) ، فنجـدُ الآن أن صـوت الضـاد يخـرج مـن طـرف اللسـان مع أصـول الثنـايا العليـا .

ومن أجـل ذلك فقـد بيـن وحـذر عـلماء التجـويد والقـراءات واللغة العـربية والدراسات الصوتية القدامى منهم والمعاصرين من صـوت حـرف الضـاد الذي ينطـق في مصـر ( دال مفخمة ) أو ( المقابل المطبق لحرف الدال ) ، ( ادْ ، اضْ ) ، وهذا ما أكده الشيخ العلامة / إبراهيم السمنودي في حديثي معه في ( حوار في حـرف الضـاد مع مشايخ الأزهـر ) ، وكذلك الأستاذ الدكتور / رمضان عـبد التواب .

وأكد ذلك أيضـًا الأستاذ الدكتور / كمـال بشـر أستـاذ علم اللغة والدراسـات الصوتيـة بكلية دار العلوم ـ جامعة القاهرة في حديثي معه في ( حوار في حرف الضاد مع مشايخ الأزهر ) فقال : ( صوت حرف الضاد المسموع الآن على ألسنة مشاهير القراء سواء في مصر أو غيرها ، أسنانيـة ، لثـوية ، وهي النظيـر المفخـم للـدال ) .

ثانيـا صفـات الحـرف :
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــ

ويكفيني هنا الكلام على صفتي الشـدة والرخـاوة .

1 ـ صفـة الشـدة :

الشـدة كما بينهـا عـلمـاء التجـويـد والقـراءات هـي :

( عـدم إمكـان جـريـان صـوت الحـرف حـال إسكـانـه )

مثـال عـلى ذلك :
حـرف الباء ( ابْ ) وحـرف التـاء ( اتْ ) وحـرف القـاف ( اقْ ) وحـرف الـدال ( ادْ ) فـلا يمكنـك أن تجـري أصـوات هـذه الحـروف بأي حـال من الأحـوال .




2 ـ صفـة الرخـاوة :

والرخـاوة كما بينهـا عـلمـاء التجـويـد والقـراءات هـي :

( إمكان جـريان صـوت الحـرف حـال إسكـانـه )

مثـال عـلى ذلك :

حـرف الشين ( اشْ ) وحـرف السين ( اسْ ) وحـرف الصاد ( اصْ ) وحـرف الفاء ( افْ ) فيمكنـك أن تجـري أصـوات هـذه الحـروف حـال إسكـانها دون أدنـى مشقـة .

وبتطبيق ذلك على صوت حرف الضاد المسموع الآن في تسجيلات الشيخ الحصري وغيره من القراء في الإذاعة المصرية وغيرها ( اضْ ) لا يمكننا أن نجري صوته حال إسكانه بأي حال من الأحوال لأنه صوت ( شديد ) وباصطلاح علماء الصوتيات الآن فهو صوت ( انفجاري ) وهذا ما أكده لي فضيلة الشيخ / محمود عبد المتجلي ( مدير إدارة شئون القرآن بالأزهر ) في حديثي معـه في ( حوار في حرف الضاد مع مشايخ الأزهر ) وكذلك الأستاذ الدكتور / كمـال بشـر أستـاذ علم اللغة والدراسـات الصـوتية بكلية دار العلوم ـ جامعة القاهـرة في حديثي معـه فـي ( حوار في حرف الضاد مع مشايخ الأزهر )

ثالثا لقب هذا الحرف :
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــ

( يتحدد لقب الحـرف من خـلال مخـرجه ) فنجـد أن العين والحاء مثلاً تلقب بأحرف حلقية والباء والميم شفـوية وحروف المد جوفية ، وهكذا باقي الحروف .

وبتطبيق ذلك على صوت حرف الضاد المسموع الآن نجد أنه يخرج من طرف اللسان مع أصول الثنايا العليا ، وذلك نفس مخرج الطاء ، والدال ، والتاء ، وهذه أحرف نطعية وعلى هذا فالضاد المسمـوعة الآن ( نطعيـة ) ، وهـذا ما أكـده الشيـخ العـلامة / إبراهيـم السمنـودي فـي حـديثي معـه فـي ( حـوار فـي حـرف الضـاد مـع مشـايـخ الأزهـر ) .

رابعـا وجـه الشبـه :
ـــــــــــــــــــــــــ ـــ

( نجـد أنه إذا ما حـدث خطـأ في نطـق الضـاد المسمـوعة الآن فهي إلى الـدال أقـرب ) .
مما سبـق تـذكـر أن :
ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
الضـاد المسمـوعـة الآن :

1 ـ تخرج من طـرف اللسان مع أصـول الثنايا العليا مثـل : ( الطـاء والـدال والتـاء ) .
2 ـ أن من صفاتها ( الشـدة ) أو ( انفجـارية ) .
3 ـ أن لقبها ( نطعيـة ) .
4 ـ أنها في الشبـه بينها وبيـن الحـروف الأخـرى أنها إلى الـدال أقـرب .

وبمقارنة هذه الحقائق على ما قرره علماء التجويد والقراءات نجد أن :

صـوت حـرف الضـاد الصحيح يتميّـز بالآتي :

1 ـ يخرج من إحـدى حـافتي اللسـان اليسـرى أو اليمنى أو من كليهما من أمام الأضراس ، قـال الشـاطبي رحمـه الله تعـالى :

. . . . . . . . . . . وحافة الـ لسان فأقصاها لحرف تطـولا
إلى ما يلي الأضراس وهو لديهما يعـز وباليمنى يكون مقـللا


2 ـ أنه من الحـروف الرخـوة لأن الحـروف الشـديدة ثمانيـة وهي ( أجد قط بكت ) الهمزة والجيم والدال . . إلخ ، والحـروف التي بين الشـدة والرخـاوة هي ( لن عمـر ) ، قـال ابن الجـزري رحمـه الله تعـالى :

. . . . . . . . . . . . . . شديدها لفظ أجد قط بكت
وبين رخو والشديد لن عمر . . . . . . . . . . . . .


3 ـ أنها شجـرية أي تخـرج من منفتـح الفـم شـأنها في ذلك شـأن الجيم والشين والياء ، قـال الشيخ العـلامـة / إبراهيم السمنـودي أمـد الله في عمـره ونفـع بعلمـه :

والجيم والشين يا لقبت مع ضادها شجرية كما ثبت


4 ـ أنها إذا ما حدث خطأ في النطق بها فهي إلى الظاء أقرب ، قال ابن الجزري تعالى :

والضاد باستطالة ومخرج ميّـز من الظاء . . . . . . .
مما سبـق تذكـر أن :

ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ


الضـاد العـربيـة ( الصحيحة ) الضاد المسموعة ( المصرية )
1 ـ من حافتي اللسان أو إحداهما مما يلي الأضراس 1 ـ من طرف اللسان مع أصول الثنايا العليا
2 ـ رخـوة ( احتكـاكيـة ) ، بهـا استطـالـة 2 ـ شديدة ( انفجارية ) ، معدومة الاستطالة
3 ـ شجـرية ( تخرج من منفتح الفم ) مثل الياء 3 ـ نطعية مثل ( الطاء ، والدال ، والتاء )
4 ـ إذا ما حدث بها خطأ فهي إلى الظـاء أقرب 4 ـ إذا ما حدث بها خطأ فهي إلى الدال أقرب


الأخـوة الأعـزاء . . . أحبـابي الكـرام . . . أرى أن في هـذا القـدر كفـاية لكـل منصـف حكيـم لكي يكـون عـلى بصيـرة بحقيقـة صـوت حـرف الضـاد المسمـوع الآن فـي تـلاوة مشايخنـا الإجـلاء للقـرآن الكـريم المتعـبد بتـلاوتـه ، وإن شـاء الله نلتقـي فـي مسـاهمـة قـادمة لنبيـن ماذا ترتـب عـلى ذلك الخطـأ وهـذا اللحـن الجلي من الناحيـة الفقهيـة بالنسبـة لأحكـام الصـلاة .

وخيـر ختـام هـو ما أرشـدنا إليـه الرحمـن حيـث قـال سبحـانـه وتعـالى :

( إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أيُّهَا الَّذِينَ ءََََامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلِّمُواْ تَسلِيمـًا ) .
والسـلام عـليكم ورحمـة الله وبركاتـه .

كـاتبـه محـب الضـاد
ثـم محبكـم

السـيد عـبد الفتـاح السـيد سـلامة

عـضو رابطة القـراء العامـة بالقاهـرة
هاتف 2030918 ـ 2030335 ـ 02
القاهرة ـ شبرا ـ الخلفاوي ـ 7 ميدان الحديقة
تحريرًا في 16 / 5 / 1426 هـ
23 / 6 / 2005 م
http://tafsir.org/vb/attachment.php?...entid=89&stc=1