بسم الله الرحمن الرحيم

1/ الحسن البصري ( ت 110 هـ )

كان من علماء التابعين ومن المشتهرين بالتفسير رأى مائة وعشرين من أصحاب رسول الله ألف التفسير ورسالة في الرد على القدرية لعبد الملك بن مروان
وورد في كتب التراجم أنه ممن اتخذ الكتاب والصحيفة لتدوين العلم ففي الطبقات الكبرى لابن سعد :" أخبرنا عفان بن مسلم قال حدثنا حماد بن سلمة عن حميد قال : كان علم الحسن في صحيفة مثل هذه وعقد عفان بالابهام والسبابتين "

2/ عطاء بن أبي مسلم الخرساني ( ت 135هـ )

قال الداودي في ترجمته :" له كتاب تنزيل القرآن وتفسيره وناسخه ومنسوخه رواية يونس بن راشد الحراني عنه "
كما اورده محمد فؤاد سزكين في تاريخ التراث العربي ونسب له التفسير

3/ زيد بن اسلم العدوي ( ت 136 هـ )

قال ابن عبد البر في التمهيد :" وزيد بن اسلم أحد ثقات أهل المدينة وزعمو أنه كان أعلم أهل المدينة بتأويل القرآن بعد محمد بن كعب القرضي "
ولزيد تفسير يرويه عنه ولده عبد الرحمن وكان من العلماء

4/ أبان بن تغلب الربعي الكوفي ( ت 141 هـ )

قال الداودي :" صنف كتاب معاني القرآن لطيف والقراءات روى له مسلم والأربعة .

5/ علي بن أبي طلحة الهاشمي ( ت 143 هـ )

قال ابن حجر :" نقل البخاري من تفسيره رواية معاوية بن صالح عنه عن ابن عباس شيئاً كثيراً في التراجم وغيرها ولكنه لا يسميه ويقول : قال ابن عباس أو يذكر عن ابن عباس "
وانتقلت مروياته في التفسير إلى أمهات كتب التفسير ابتداء من القرن الثالث الهجري
وجمع ونشر عام 1411هـ بالقاهرة تحقيق راشد الرحال .

6/ عبد الملك بن جريج ( ت 150 هـ )

قال الداودي أنه صنف التفسير رواه عنه حجاج بن محمد المصيصي الحافظ سمعه منه في الاملاء ، ولم يتحر الدقة في تفسيره هذا قال السيوطي : أما ابن جريج فإنه لم يقصد الصحة وإنما روى ما ذكر في كل آية من الصحيح والسقيم .


والله اعلم