قال ابن عثيمين : ( الغريب أن الناس في جاهليتهم يكرمون حجاج بيت الله، ويلتون لهم السويق، وكان العباس أيضاً يسقي لهم من زمزم، وربما يجعل في زمزم نبيذاً يحليه زبيباً أو نحوه، وفي الوقت الحاضر صار الناس بالعكس يستغلون الحجاج غاية الاستغلال - والعياذ بالله - ، حتى يبيعوا عليهم ما يساوي ريالاً بريالين وأكثر حسب ما يتيسر لهم، وهذا في الحقيقة خطأ عظيم، لأن الله تعالى يقول: ومن يرد فيه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب أليم [الحج: 25]، فكيف بمن يفعل الإلحاد؟! ) .
القول المفيد 1/ 434 ، 435 .