تعليم العربية في عصر ثورة الاتصالات
أ.د. عبده الراجحي
العربية لغة طبيعية كغيرها من اللغات، لكنها تمتاز عنها من وجوه كثيرة؛ أهمها أنها تحمل كلمة "الله".
حالة تعليم العربية الآن في مصر وفي العالم العربي أقل ما يقال فيها إنها في (مرحلة الخطر).
نحن نقبل الآن على عالم مختلف، قد يشهد تغييرات نوعية في أنماط الحياة وفي صور الاتصال الإنساني.
إن التغيير الهائل في الإيقاع المعاصر، يفرض واجبات هائلة لا بد من النهوض بها فوراً.
إن المسألة ذات عناصر معقدة ومتشابكة، لكن يمكن التركيز هنا على ثلاثة عناصر فقط:
1- المواد التعليمية.
2- المعلم.
3- تقنيات التعليم.